الأربعاء , أكتوبر 21 2020

ارسمك وطنا ……شعر أسمهان حمو

ارسمك وطنا
على بخار الشبابيك
وطنا من لحم ودم
تتجمع بين اصابعي نهرا
طويل طويل 
كامتداد غيابك
تصير روحي منديلا
تمسح دمعة سقطت سهوا
وامتزجت ببخار ك
الم تدرك
يوما ما
كنت تلك الغابة
التي لم تاكل عصافيرها
ايها المتبخر
باجنحة الشمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: