السبت , أكتوبر 31 2020

بعد هجوم الأهواز… وزير الدفاع الأمريكي يرد على التهديد الإيراني

رفض وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، اليوم الإثنين، تهديدات إيران بالانتقام من المسؤولين عن هجوم دموي استهدف عرضا عسكريا جنوب غربي إيران يوم السبت، وقال إن من “السخف” أن تزعم طهران تورط الولايات المتحدة.

وعندما سئل هل أثارت تهديدات إيران أي قلق لديه، قال الوزير الأمريكي للصحفيين في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) “لا. لم تثير (قلقي). كنا واضحين تماما بأنه لا ينبغي أن يدفعونا للانجرار لذلك. وأتمنى أن تسود عقول أهدأ وأكثر حكمة”.

ونقلت وسائل الإعلام عن حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني قوله إن الهجوم الذي أودى بحياة 25 شخصا كشف الوجه المظلم للتحالف الذي شكلته الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن نائب قائد الحرس الثوري قوله، اليوم الاثنين، بأن على زعماء أمريكا وإسرائيل توقع رد إيراني “مدمر”، وذلك في أعقاب هجوم الأهواز الإرهابي الذي استهدف عرضا عسكريا وخلف 25 قتيلاعلى الأقل، وأصيب العشرات في هجوم استهدف عرضا عسكريا بالأهواز جنوب غربي إيران، وأعلن تنظيم “داعش” الإرهابي المسؤولية عن الهجوم.

وقال حسين سلامي في كلمة خلال جنازة القتلى في الأهواز بثها التلفزيون الرسمي: “رأيتم انتقامنا من قبل، سترون أن ردنا سيكون ساحقا ومدمرا وستندمون على فعلتكم”، حسبما نقلت “رويترز”، فيما قال وزير المخابرات الإيراني إن هناك قائمة كبيرة تم اعتقالها، للاشتباه في تورطها في هجوم الأهواز.

وكانت إيران قد أعلنت، اليوم الاثنين، يوما للحداد على ضحايا الهجوم على العرض العسكري بالأهواز جنوب غربي إيران يوم أول من أمس السبت، والذي أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

واتهم مسؤولون إيرانيون الولايات المتحدة والموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء الهجوم، كما اتهموا دولا خليجية بتمويل وتدريب المهاجمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: