الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

من أجل عينكَ ……………… للشاعرة/ ملك إسماعيل

من أجل عينكَ قد طوعتُ قافيتي
حتى يُمكّنَ لها سلطانَه الورقُ
.
حرفي إليكَ يسوقُ اليومَ شهقتَهُ
أنتَ البيانُ وروحُ البوحِ والألقُ
.
إن قلتُ صبحا ففي الإصباحِ منكَ ندا
وإن مساءً فمنكَ الكحلُ والغسقُ
.
إنْ أنَّ فيكَ وريدٌ خلتُ أوردتي
جاءتكَ تسبقني والسهدُ والقلقُ
.
أو كنت متخذا من خافقي وطنا
لستَ الغريبَ ولكن ضاقت الأفقُ
.
فكم مهدتُ لكَ الأضلاع متكئا
وكم أُريقَ قُبيلَ الوصلِ بي عبقُ
.
فلا رداءٌ سوى الأشواقِ يلحفنا
ولا المذاهبَ دون الحبِّ تٌعتنقُ
.
فالحبُّ ديدننا دينٌ ندينُ بهِ
والكفرُ ليلٌ بنارِ الشوقِ يحترقُ
.
ومثلُ قلبي إذا ما الليلُ طالَ به
أبدى الضلالةَ يُردي نخلَه العذقُ
.
فهل يُعاتَبُُ مصلوبٌ على شغفٍ
وهل يثابُ على إظلامه الشفقُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: