السبت , أكتوبر 31 2020

أريد أن أبكي ………………. للشاعرة/ نور الموصلي

أريد أن أبكي..
الشَّارعُ يفيض بدموع المارَّة ولايحتمل دمعةٍ زائدة.. لابدَّ أن أجدَ حارةً خاليةً أبكي فيها بهدوءٍ وحدي

مشيت ومشيت ولكنَّ الحارات جميعها كانت تضجُّ بضحكات الصغار، عليَّ ألا أفسدَ فرحهم

أجَّلتُ دمعتي إلى أن أصل بيتي فأبكي براحتي
فتح لي الباب ابني الصَّغير مقدماً لي ياسمينةً فقلتُ في نفسي: لاوقتَ للانفجار الآن.. ستذبل ياسمينته إن رآني أبكي وراح يبكي عليَّ

دخلتُ غرفةَ الجلوس أنتظر فرصةً سانحة.. لازمتني أمِّي وعينها علي كأنَّها تنتظر مني دمعةً كي تصبَّ على صدرها كلَّ حزن الأرض
قلت لابدَ من تأجيل موسم الغيم.. حاولت أن أشغل نفسي بأعمال المنزل وتدريس الصَّغير ووو.. إلى أن حلَّ المساء ونام الجميع
دخلتُ غرفتي وأغلقتُ البابَ، قلت: الآن فقط أستطيع أن أبكي، فسمعتُ صوتَ المطر يضرب زجاج النَّافذة ..فرحتُ أضحك وأضحك وأضحك…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: