الأربعاء , أكتوبر 21 2020

مها دعاس تكتب : أحتضنك أيها الغياب

أحتضنك أيها الغياب

كمن يحتضن الهاوية

بك أصل إلى خلاصي

لافرق بين ضحكة أو دمعة

لا تصل بي إلى السكون

الصمت يتعثر بالصمت

الكلام يتعثر بالكلام

الحروف طرية ،

كحبة عنب أختبىء خلفها كي لا تهرسني طاحونة الريح

في دوائر الفراغ

الفراغ الذي يكورني

دائرة مغلقة على العدم

الذاكرة تومض بلا استئذان

تصفق للزمن الضائع و لمعنى تائه في المحاولة

مافات الكلمة من إيضاح

أبواب مواربة مفتوحة على القلب

على كلمات تبرق وترعد في سماء التيه

قلبي الأصفر المنسي على رف الوقت

منذورة روحي للانتظار

كقوس قزح تتلون كلماتي بما استعرته من الأمس

الذي يعيد تكويني كشمس البلاد

أنتمي للكلمات التي سرقتها من الضوء القليل الكثير

للمعاني بين الأجنحة

التي  لا تزال تختبىء بين السطور المتوارية

في الصدى

قرب عش مهجور

ترقد ريشة سقطت من تلويحتي الساذجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: