الأربعاء , أكتوبر 28 2020

إيناس صلاح الدين تكتب : و لأنك أجمل من أن تصيري ماضي

و لأنك أجمل من أن تصيري ماضي

و عليكِ أن تعاشي لحظة بلحظة

و أجمل من أن يُسجل اسمك في أرشيف مُترّب

أو يُضاف على بيانات حاسوب غبي و بارد

أجمل من أن تعلم عنك الحكومة شيئاً

و لا بائع الخبز على أول الشارع ….و لا الحطابون في البراري البعيدة

و لا  الرعاة ومراعيهم و خرافهم …و لا المزارعون على التلة الخصبة .. و لا حتى صديقة لك مقربة

عليك أن تظلي بعيدة و كل هذا الذي فيك

بعيداً جداً عن كل التلوث

عليك أن تظلي فكرة نحيلة وصوتاً خفيفاً يمر كقُبلة .. أمومة مُلحّة و كلاماً مثل المناضلون يُخرج البدن من الصقيع و من المسوخ ويزرع شبه إعصار على باب الغرفة …

أجمل من أن يعرفك المتسلقون للقمم أو يغرسوا علم يرفرف بإسمك على جبال الهمالايا

أصدق من أن تصبحي حديثاً  للعشاق أمام مدفأة في الشتاء  أو حكاية للعجائز تخفف من رعب الليالي

لأنك أمتع من فكرة فندق غريب في مكان غريب مع فتاة غريبة… و مثيرة أكثر من تلك التي تبحث عن قرطها بين ركاب الحافلة و أجرأ ممن بصق بقايا التبغ على مؤخرة الشرطي

أنت ِ جذابة بما يكفي أن تكوني سبباً في إستقالة الحكومة ….فيكفي أن تنظري بطرفك فيزدحم المكان بالسحر …..لذيذة كالأجانب عندما يفسدون اللهجات و اللكنات المحلية بجمال تعثرهم في النطق  … ومضحكة حروفك الثقيلة عند بكائك…. وساحرة  وخادعة كالمغاربة  عندما يتحدثون الفرنسية

 و لأنه بدونك لا يوجد نغم …و لا أحد يمكن أن يشبهك خلال أبد…..فقد تسببين في أزمة غير مسبوقة وتسببين في ثورتين على الأقل

لأنك مازال لا يوجد أماكن لأمثالك في هذا العالم

و لا يجب أن تدفعي عن خطأ في الحسابات

وجب التكتم عليك وجب التحفظ ..،بعيداً عن الرأسماليين الأقذار وعن الشعراء الكاذبين و الفوضويين و عن قوائم انتظار الطائرات  و أصحاب الرحلات الباذخة والمستهترين و أتباع المال و كل من يسن القوانين …

وجب التكتم عليك وجب التحفظ على ضحكاتك و محو آثار أقدامك …. بعيداً جداً ..

لأنك أجمل من أن تصيري ماض

أو يُورخ حبك…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: