الأربعاء , أكتوبر 28 2020

كم أنت قمئ أيها العالم….. نص بقلم سمير الهواري

.

كم أنت قمئ أيها العالم

( أوراق منتزعة من سفر الجوع )

بعينين يقطر منهما الأسى وقف أمام المرآة وكأنه أمام شخص لا يعرفه

العظام البارزة في وجنتيه ، ذلك الشحوب ، ونظرة الحزن التي تأبى أن تغادر

تساءل وهو يمسد صدره العاري بأنامله : هل صحيح أن أضلاع القفص الصدري

أربعة وعشرون ؟

واحد ، إثنان ، ثلاثة …. أخذ يحسبها في استهجان مرددا :

فعلا صدق علماء التشريح ؛ حمدا لله الذي وهبنا هذا القفص وإلا كيف كنا

سنحافظ على هذه القلوب المكلومة من التشظي.

أخذ يتفحص وجهه ، توقف عند خديه ، تلك الأصابع الحانية التي كانت تداعبهما

مستمتعة بامتلائهما اللامع ؛ حتى هؤلاء الصغار لم يعد لأمهاتهم ما يحفز على

المداعبة في وجوههم الشاحبة .

صوت رجل يأتي عبر المذياع الصغير يتحدث عن حقوق الانسان ، وأن الشرائع

السماوية تلزمنا أن لا يتحمل المدنيون الأبرياء وزر ما اقترفه غيرهم

إبتسم في أسى ، فالمشاهد المتتالية لقوافل النساء المجللات بالسواد لا تغادره

كن يفترشن الدروب المؤدية إلى الجسر في انتظار لحظة ما للخلاص

منذ متى وهن على هذه الحال ؟ ، لقد بدون كأشجار زرعها القهر فتماهين

مع قسوة المشهد .

القيم ، كل القيم تتضاءل الآن أمام رؤيته لامرأة دون مجير ، لسحنة شاحبة لطفل

غادره معنى الشبع ، أمام هذه الأصوات المرتفعة في سطوة وعبث وهي تهدد

أحياء على قيد الموت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: