الأحد , سبتمبر 20 2020

انهيار دفاعات “داعش” والجيش السوري يستعد لإعلان تلول الصفا محررة

انهارت دفاعات تنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة تلول الصفا ببادية السويداء أمام ضربات الجيش السوري تمهيدا لإعلانها محررة في وقت قريب.

نقل مراسلون  عن مصدر عسكري سوري قوله: إن الجيش السوري اقتحم خلال اليومين الماضيين منطقة تلول الصفا وتمكن من تحريرها بالكامل، فيما لا تزال الوحدات المهاجمة تتعامل مع عناصر التنظيم المحاصرين في التلة الأخيرة بالمنطقة.

وخلال أسبوع واحد مر بعد تحرير مختطفي السويداء من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي (المحظور في روسيا)، تمكنت وحدات الجيش السوري من اقتحام تلول الصفا في البادية الشرقية للمحافظة، واندفعت في عمق الجروف الصخرية حيث يتحصن مقاتلو التنظيم.

وقال  المراسلون  إن وحدات الجيش السوري تمكنت خلال اليومين الأخيرين من التقدم عدة كيلومترات، بعد قضائها على عشرات القناصين المتحصنين بين الصخور البازلتية الصلبة، ما سهل تقدم القوات المهاجمة المسنودة بصواريخ “جولان” السورية، وبضربات سلاح الجو الدقيقة والمركزة.

وأشار احد المراسلين إلى انهيار كامل لحق بصفوف “داعش”، يعد تقدم الجيش بنحو 6 كيلومترات في جرود صخرية هي الأكثر تعقيدا في المنطقة، وفي ظروف مناخية قاسية، حيث يستمر هطول الأمطار، وتدفق السيول.

وأضاف المراسل أن كامل منطقة قبر الشيخ حسين وامتدادها الشمالي باتجاه “قاع البنات” وحتى عمق التلول باتت في قبضة الجيش وأن تلة واحدة لا تزال تفصل الوحدات المتقدمة عن إعلان كامل منطقة تلول الصفا محررة ومطهرة من إرهابيي التنظيم الإرهابي.

وتابع المراسل بالقول: إن الجيش استقدم وحدات خاصة لحسم المعركة في أسرع وقت، كما استقدم راجمات “جولان” ذاتية الحركة، التي قلبت موازين المعركة في زمن قياسي، كما تمكن سلاح الجو السوري من توجيه ضربات دقيقة دمر من خلالها تحصينات داعش وخطوط إمداده.

وكان الجيش السوري بدأ معركته لتحرير بادية السويداء بتاريخ 25 تموز/ يوليو الماضي بعد هجوم شنه التنظيم الإرهابي على مدينة السويداء وبعض قرى ريفها الشرقي، قتل واصيب خلاله  مئات المدنيين، وتمكنت وحدات الجيش خلال هذه العملية العسكرية من تحرير نحو ثلاثة آلاف كيلومتر مربع وتطهيرها من تواجد مقاتلي تنظيم داعش، وحصار من تبقى منهم في تلول الصفا التي بات الجيب الداعشي فيها يلفظ أنفاسه الأخيرة.

وكانت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في بادية السويداء أطبقت بتاريخ 17 أغسطس/ آب حصارها بشكل كامل على مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي “المحظور في روسيا” في تلول الصفا عند الحدود الإدارية لباديتي السويداء وريف دمشق، مانعة أي محاولة تسلل قد ينفذها مقاتلو داعش بهدف كسر الطوق المفروض عليهم، منتقلة من مرحلة الحصار إلى مرحلة الهجوم بعد قطعها جميع طرق الإمداد عن مقاتلي التنظيم الذي بدا يشهد انهيارا متسارعا في صفوفه.

وفي شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تم التوصل إلى اتفاق يقضي بتسليم “داعش” لمختطفي السويداء، ولكن انهار هذا الاتفاق بعد تسليم الدفعة الأولى والمؤلفة من سيدتين وأربعة أطفال.

وتمكن الجيش السوري منذ أيام قليلة من تحرير بقية المختطفين من أطفال ونساء في عملية نوعية نفذها في البادية السورية، أسفرت عن مقتل مجموعة من مقاتلي داعش الذين كانوا ينقلون المختطفين باتجاه الشمال الشرقي للبادية.

وبعد إغلاق ملف المخطوفين الذي كان يعيق الحسم العسكري، تمكنت وحدات الجيش من تحقيق الحسم الذي تم تأجيله لأكثر من ثلاثة أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: