الإثنين , سبتمبر 21 2020

رف الحواديت……شعر هناء جوده

ف كتاب القصص المتعلّق
ع الرف هناك
البنت البصّه من الشباك
طلعت ع السور
فردت ضفايرها ف حضن النور
واتمايلت ويّا خيوط الشمس
نامت على كتف بساط الريح
طارت على ألف طريق وطريق
من قلب البنت اتمكّن شئ
جمعت ألوان الكون علشان
ترسم أشجار
يرتاح الواد تحت فروعها
حست بالفشل المتكرر
ف اللوحه اللي ما جاتش ف طوعها
كل الألوان غامقه حزينه
وبتحلف ما تجيبش التفاصيل
حاولت تتحايل ع الألوان
هجمتها جيوش غربان سوده
وجيوش الفشل المعتاده

حجبت عن عينها خيوط النور
حاولت تتداري ف أقرب سور
وتنادي على الفارس يحضر
الصوت مبحوح
حاولت أكتر
ما خرجش لبره حدود الحلق
وحبال الصوت المتحشرج
صبحت للبنت حبال الشنق
إتلموا الغربان ف الصوره
والحارس مش جوه البرواز
جريّت ع الحلم تجيب عكّاز
تتسنّد على إيده وتمشي
حاولت فشلت
حاولت وقعت
على سطر بيبكي بقاله سنين
ف كتاب القصص المتعلّق
ع الرف هناك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: