الإثنين , سبتمبر 21 2020

أشكو إليك ….شعر سهل بن عبد الكريم

صلى لأجلكَ يا محبوبنا قلمي
والحبرُ رتلَ من قلبي تحياتي

تباركَ الوزن ُ إذْ يتلو محمدَه
والبحرُ وضأ ما قالتهُ أبياتي

إني المحبُّ وفيض الوجد يكتبني
والشعرٌُ سيلٌ بقلبي ملءُ دقاتي

صلي عليك إلهُ الكونِ خالقنا
يا رحمة اللهِ مبعوثا بآياتِ

صلي وسلم.. مَنْ يبكي يودعه
جذعٌ يهمهمُ مشفوعا بأناتِ

على يديكَ تُرى للخير سنبلةٌ
تطهرتْ قبلتي.. ضاقتْ مسافاتي

في يوم مولدِ مَنْ دانتْ له أممٌ
أشكو إليكَ.. بلادي كل مأساتي

ذي أمة جهزتْ أكفانها وغدتْ
يا سيدي أصبحتْ يوما بلا آتي

شيطانها سيدي يبقى يناطحنا
هل نهزم اليومَ شيطانا بنعراتِ؟

ذي أمة مجدُها ألقتهُ سيدنا
في ألف بئرٍ سحيقٍ من حماقاتِ

ذي أمة هادنتْ عربيدها أبدا
إنا ضللنا وما أقسى النهاياتِ

صرنا بلا أيِّ مآوي ليس يسترنا
غير العداوة قد زادتْ عداواتي

صرنا حطاما وما عدنا بقوتنا
الآن ياسيدي نمنا بحاراتِ

يا ربنا فلتجب بالخير دعوتنا
في مولدِالنور أن نحظى بمنجاةِ

وفي مقامك يا مولايَ أكتبُني
شعرا يلخصُ في قومي معاناتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: