الإثنين , مارس 8 2021
أخبار عاجلة

د.أحمد صالح أل زارب يكتب ….الدراسات في مجال القدوة:

لا تكاد توجد دراسات عربية ذات صبغة تطبيقية كافية في مجال قياس اثر القدوة ووسائطها التربوية في تربية النشء والشباب على الرغم من أهمية هذا الموضوع أساسا في ميادين التربية وعلم النفس، ومعظم الدراسات العربية لم تتطرق بصورة مباشرة إلى موضوع القدوة إلا أنه تم الاستفادة من نتائج بعض هذه الدراسات كدليل على أهمية القدوة ووسائطها التربوية في تربية النشء والشباب،ولقد جاء هذا البحث لسد النقص الشديد في الكتب والمطبوعات والبحوث والدراسات الجادة حول موضوع هذه الدراسة والذي لاحظته في المكتبة العربية والإسلامية،فلم اجد أي دراسة علمية تناولت الأبعاد التربوية لأسلوب القدوة في التربية الإسلامية .وكل ما كتب في هذا المجال يتمثل في مقالات عديدة ومختصرة في مجالات إسلامية أو اجتماعية تتناول الموضوع من جانب واحد وجزء منه بشكل لا يتسم بالعلمية والشمولية ولم اتوصل إلى دراسات خاصة تتعلق بالأبعاد التربوية لأسلوب القدوة وإنما وجد الكثير من المؤلفين يكتبون عن القدوة باعتبارها إحدى أساليب التربية الإسلامية .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: