الإثنين , أغسطس 2 2021

الأمين العام لمجلس الوحده الأعلاميه العربيه هيثم يوسف يدقُ ناقوس الخطر ويدعوا وسائل الاعلام في الوطن العربي لتوحيد الرسالة الاعلامية لمواجهة التطرف والارهاب

 نظم الاعلام ومجلس الوحدة الاعلامية العربية والمركز الكاثولوكي للدراسات بالتعاون مع جمعية السريان الأرثوذكس الخيرية اليوم السبت الجلسة الحوارية حول دور الاعلام في خدمة الوئام وتعزيز كرامة الانسان في مقر الجمعية تحت رعاية وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية الدكتور هايل داود .  وقال الامين العام لمجلس الوحدة العربية الاعلامي هيثم يوسف ان ما نريد الوصول اليه هو توحيد الرسالة الاعلامية في الديانتين الاسلامية والمسيحية لمواجهة زرع الافكار الارهابية المتطرفة التي تستغل الدين في وقت تشتعل فيه المنطقة حولنا ،داعيا الى محاربة الوسائل الاعلامية التي تبث الكراهية والانقسام .  

واضاف يوسف ان السعي جاد وهادف لتحقيق رؤى صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني من خلال هذه الجلسات الحوارية والتي تعد الاولى من نوعها على مستوى الاعلام مبينا التوجه مع المركز الكاثوليكي الى تحويل هذه الجلسة الى مؤتمر سنوي عربي دولي .  وقال داود ان \”مبدأ الوئام بين الاديان مبدأ اسلامي اصيل بثه الرسول الكريم بعد هجرته من مكة الى المدينة عندما وضع وثيقة المدينة المنورة التي نصت على تشارك اهل المدينة بالحقوق والواجبات على اختلاف اديانهم وعقائدهم انذاك ،مبينا ان اهتمام الاسلام منصب دائما على النفس البشرية وتكريمها والى حرمة الاعتداء عليها .

\"\"

 واشار الى ان اختلاف الناس في اديانهم والسنتهم وعقائدهم سنة الهية مستشهدا بالاية الكريمة التي تدل عدم مشيئة الله ان يكون جميع الناس مسلمين مع انه قادر على خلقهم كذلك بل شاء ان يخلقهم امما وقبائل ليسود بينهم السلم والوئام لتطبيق شرائع الله فيما بينهم .  وقال مدير عام المركز الكاثولوكي للدراسات والاعلام الاب رفعت بدر ان هدفنا هذا العام هو التركيز على الثوابت والاسس والقيم التي توحدنا مسلمين ومسيحيين ، والوقفة المشتركة لاتباع الاديان ضد التطرف والارهاب ونبذ الكراهية تجاه كل ما هو اخر،مبينا ان هذا العام اعلنه البابا فرنسيس عاما للرحمة ويتوجب علينا الحديث وتبيان المعطيات الكتابية التي تنص على التعايش والوئام ونبذ التطرف، في القرآن الكريم والكتاب المقدس والتركيز على التضامن ورعاية الاقل حظا والمهجرين .

\"\"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: