الجمعة , فبراير 26 2021

المخابرات الليبيه والخارجيه الصربيه تؤكدان أن الغارة الامريكيا بالأامس أسفرت عن مقتل دبلوماسيين صربيين مختطفين من قبل داعش

ألنت المخابرات اللليبيه في طرابلس تؤكد ان الغارة الامريكيا يوم امس ع صبراتة قد قتلت دبلوماسيين صربيين كان قد تم أختطافهم من قبل تنظيم داعش منذ نحو الشهرين 

وكان وزير الخارجية الصربي “ايفيتسا داسيتش قد أعلن اليوم  أن مواطنين صربيين خطفا في نوفمبر الماضي في ليبيا، قتلا في الضربة الجوية الأميركية على معسكر للتدريب لتنظيم “الدولة الإسلامية” في هذا البلد.

وقال داسيتش في مؤتمر صحافي في بلغراد غداة الغارة الأميركية “للأسف كانت نتيجة هذه الضربة ضد الدولة الإسلامية مقتلهما”.

وكان الموظفان في السفارة الصربية في ليبيا “سلاديانا ستانكوفيتش” المكلف الاتصالات وسائقها “يوفيتسا ستيبيتش” خطفا في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة صبراتة الساحلية معقل الإسلاميين الذي يبعد حوالي 70 كلم غرب العاصمة طرابلس.

وتعرض الموكب الذي كان متوجهاً إلى تونس لإطلاق نار قبل أن تتم عملية خطف الدبلوماسيين.

وكان متحدث عسكري أميركي قد أعلن الجمعة أن قوات الجيش الأميركي نفذت ضربات جوية ضد عناصر مرتبطين بتنظيم “الدولة الإسلامية” في ليبيا.

وأضاف الكولونيل مارك تشيدل، المتحدث باسم القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا، أن من بين أهداف الغارات الجوية التونسي نور الدين شوشان المشتبه بأنه وراء هجومين كبيرين في تونس.

فيما أكد مسؤولون ليبيون أن الضربة التي نفذت فجر الجمعة أسفرت عن مقتل أكثر من 40 شخصاً في مدينة صبراتة على بعد 70 كلم غرب طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: