إسهامات القراء

عبير ابو عيادة تكتب …..بلال كايد يصنع مجدا

من عتمة السجن تصنع الحرية ، ومن شباكه تتفجر الثورة .
ومن امعاء الأسري الخاوية نقهر عدوا و ونبني صرح الكرامة ونبجل نصرا….
هو بلال الفلسطيني تجاوز من العمر ربيعا ، فأهدي الوطن زهوره  الملونه بالفخر والعزة  ، هو مجد الامة هو  تاريخ فلسطين الذهبي كتب بالملح والماء ونشر بالكرامة ….
ثلاثون يوما وأكثر الامعاء تصرخ الحرية الحرية ، الإرادة تزداد صلابة كيف لا وهو ابن هذه الام الفلسطينية الصابرة الحازمة  الذي خرجت أمام الملأ  حاملة صورته وعلامة النصر مهللة ، تزأر بصوتها الثوري ، رسالة نثرتها في سماء الوطن لتستقر في قلب ابنها الأسير المضرب بلال كايد ” اياك ثم اياك ان تنكسر وان انكسرت لا تعد “….
ما هذه القوة في قلب هذه الام ، لا ليس بالقاسية بل هي احن عليه من نفسه ، ولكن الام الفلسطينية لن تنجب من رحمها الا الأبطال ولا ترضي بالذل فانجت الثورة  لانها اعتادت علي النصر …
” لن أرتكب جريمة بحق الأسري بالموافقة علي الأبعاد ولن أخدلهم “
يا فخرنا بك يا بلال كايد ، اسير في قمة وجعه  يفكر في أسير ، حرية منتظرة لا تخذل حرية مؤجلة ،هكذا كان رد الأسير المضرب عن الطعام بلال كايد علي عرض إدارة السجون الاسرائيلية بابعاده عن أرض الأم لمدة 4 سنوات ..
بالطبع عدم المساومة علي المباديء والثبات علي المواقف من شيم الأسود الابطال ، والنسور الشامخ على قمم  الجبال . .
فالاسير البطل بلال كايد يبلغ من عمر 35 عام من عصيرة الشمالية شمال نابلس،  مضرب عن الطعام منذ شهر بسبب تحويله للاعتقال الإداري عقب انتهاء مدة حكمه البالغة 14 عام ، فقد اعتقل عام 2002 بتهمة الانتماء الي كتائب ابو علي مصطفي الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين .
وتم حكمه مرة أخري إداريا دون تهمة لمدة 6 شهور بذريعة ان بلال كايد يشكل خطرا علي امن ما تسمي إسرائيل ، علما بأن هذه السابقة لم تحدث في تاريخ الحركة الأسيرة  …
يا لجبروتك يا بلال كايد يخشونك وانت لم تتحرر بعد ، يخافونك الان وانت مسطح علي سريرك وجسدك يهزل
يوما بعد يوما بسبب الإضراب المستمر عن الطعام
يهابوك ان حركت إصبع يدك ان رفعت علامة نصرا  …
هو بلال كايد ، قاهر العدو السجن والسجن بالامعاء الخاوية ،  هو من تربي وترعرع  في حضن الثورة وتمسك  بالمباديء  الوطنية ، ف هو في الوطن ليقاوم علي الثوابت لا ليساوم  …
وكما قال حكيم الثورة الفلسطينية ” علي قصيري النفس ان يتنحوا جانبا” وطول  نفسك يا بلال كايد طويل حتي  الحرية و التحرير والتهليل بالنصر القريب  ….
الحرية كل الحرية لاسري فلسطين. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى