الأحد , مارس 7 2021

القوات الأفغانية تنسحب من منطقة استراتيجية في هلمند

 

قال مسؤولون، اليوم السبت، إن القوات الأفغانية انسحبت من قواعد في منطقة قلعة موسى الاستراتيجية بإقليم هلمند، جنوب البلاد، بعد شهور من الاشتباكات العنيفة مع مقاتلي حركة طالبان.
وتعتبر هلمند معقلا تقليديا لطالبان، وأحد أكبر مراكز إنتاج الأفيون في العالم، ويتعرض الإقليم للتهديد منذ شهور، وأرسلت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة مئات الجنود لتعزيز الدفاع فيه.
وقال قائد الفيلق 215 في الجيش الأفغاني، محمد معين فقير، إن القوات تلقت أوامر بالانسحاب من روشان تاور، قاعدتها الرئيسية في قلعة موسى، وكذلك من نقاط تفتيش أخرى، لتعزيز منطقة جريشيك الواقعة على الطريق السريع رقم واحد الذي يربط كابول بالجنوب والغرب.
وأضاف: “لم يكن وجودهم في المنطقة يعني شيئاً. سنستخدمهم في المعركة مع الأعداء في أجزاء أخرى من إقليم هلمند”.
وتتصاعد التوترات في قلعة موسى وأجزاء أخرى من هلمند منذ شهور، واجتاحت طالبان المنطقة في أغسطس(آب) من العام الماضي، قبل أن تطردها القوات الأفغانية بدعم من ضربات جوية أمريكية.
وقلعة موسى منطقة ذات طبيعة جافة، ولا يعيش فيها الكثيرون، وحاربت القوات البريطانية والأمريكية للسيطرة عليها بين عامي 2006 و2008، لكن خسارتها قد تجلب خسائر في أماكن أخرى، من بينها سانجين، التي تتشبث بها القوات الحكومية.
وقالت طالبان في بيان لها إنها سيطرت على حاملات أفراد مدرعة وجرافات، ومعدات أخرى تركتها القوات في روشان تاور، وتسع نقاط تفتيش أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: