تقارير وتحقيقات

أشرف الريس يكتب عن : ذكرى انطلاق أول بث لإذاعة دمشق

فى مثل هذا اليوم مُنذ 72 عاماً و بالتحديد فى 3 / 2 / 1947م انطلق البث الأول لإذاعة دمشق السورية الرسمية و التى إستهلت بثها بصوت الأمير ” يحيى الشهابى ” مُعلناً ( هُنا دمشق ) …
و قد بدأت الاذاعة بشكلٍ خجول ! و بعد مُحاولات عدة لإثبات الوجود و بجهودِ أناس مُخلصين أثمرت و أعطت إذاعة وطنية لها مكانتها و دورها فى المنطقة و كانت بداياتها فى مبنى قد إستؤجر فى شارع ” بغداد ” عام 1947م حيث احتلت الاذاعة الطابق الأرضى و صاحب البناء فى الطابق العُلوى و عندما حاول صاحب البناء إخلائها لم يستطع فلجأ إلى ازعاج الإذاعة بالإيعاز إلى أهله بالضرب و الدق فى ” جرن الكبة ” للتشويش على البث أو إحداثِ أصواتٍ للازعاج ! و فى تلك الفترة كان قد تم بناء المقر الجديد للاذاعة فى شارع ” النصر ” قُرب القصر العدلى و تطور الخلاف بعد ذلك بين المالك و الإذاعة خاصة بعد انتفاء حاجة وزارة الإعلام السورية للمبنى فلجأ المالك إلى هدم البناء ! و التحدُث بشكلٍ لايليق عن الدولة و من على رأسها و كان الردُ عليه من قِبل السُلطة شديد القسوة حيثُ تم إعتقاله بتُهمة قلب نظام الحُكم ! …
و جديرٌ بالذكر أن إذاعة دمشق قد مرت بتجارُب و صعابٍ كثيرة أسفرت فى النهاية عن مؤسسات اعلامية مُهمة كان لها دورها فى نشر الثقافة و الفُنون و الفِكر إلى العالم أجمع‏ إضافة إلى تخريجها للكثيرِ من مشاهير الغناء و الطرب فى الوطن العربى كـفيروز و فايزة أحمد و قد استطاعت إذاعة دمشق خلال السنوات الأولى من تأسيسها أن تواكب الأحداث العامة فى الوطن العربى فى تلك الفترة و التعبير عن أحوال الناس و معيشتهم و طرح مختلف القضايا الإجتماعية بأسلوبٍ طريف من خلال أعمالٍ درامية ساهم فى تقديمها عددٍ من الفنانين الرواد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى