فيس وتويتر

سامية محمد : هاجس وحرف ووطن

هاجس وحرف و وطن @!@
من يعتقد او يظن ان هذا الحال سيبقى على هذا الحال فهو مخطئ وواهم بمنطق الحقيقة ومقتضى الحال..فليس من محال .. والقضية ستحسم بﻻ جدال .. والجماهير تحمل بداخلها حمما من ما لحق بها من ذل وهوان وقهر للرجال ….
وما من احد اﻻ ويصبح ويمسي، همه وهاجسه، جهره وهمسه هو هذا الوطن الجريح المختطف بغير وجه حق، وهذا اﻻنحطاط واﻻنحدار الذي مﻻ قلوب احرار العالم اسى فكيف باحرار ليبيا وشرفائها ..
هناك عدة امور على الجميع ان يضعها نصب عينيه ..
اوﻻ .. الدماء لم تجف بعد ..ولن يخذل ارواح الشهداء احد..طال الزمن ام قصر..
ثانيا ..حين تشاهد بام عينيك هذه المؤامرة التي لم يستفق البعض ﻻدراك ابعادها، فان اي حر شريف سيستوي عنده ظاهر اﻻرض وباطنها.
ثالثا ..لو ظن البعض ان السﻻح الذي بيده سيحسم اﻻمر لصالحه .. فاليسترجع التاريخ، هل حسم سﻻح الطليان المتطور جدا في تلك المرحلة اﻻمر لصالحهم ..
رابعا .. العار سيﻻحق كل من ساهم في تدمير بﻻده وقتل اشقائه لصالح اﻻعداء .. كما ﻻحق من تعاونوا مع الطليان حتى احفادهم ..
خامسا ..النسيج اﻻجتماعي بليبيا تشكله القبائل، و التي عليها المسؤلية الكبرى لتعود اﻻمور الى نصابها..
سادسا.. اطفال ليبيا وقد شهدوا من مزق براءتهم باشرس مؤامرة دموية، هم من يحملون الحقد المقدس على كل من اسهم في تدمير حياتهم اﻻمنة وتشويه دواخلهم بهذا الدم المسفوح .. والذاكرة الليبية ﻻ تنسى..
سابعا .. ليبيا ارض اﻻبطال .. وتربتها حامية لن تقبل مرتزقة الجنسيات المتعددة .. وسيعلم العالم كيف سيجدد الليبيون كتابة التاريخ ..
ثامنا .. ليبيا اسرة واحدة ونعرف بعضنا فردا فردا، ولن تسقط الجرائم بالتقادم ..
تاسعا .. ليتحمل كل فرد وزر ما ارتكب، وما سيرتكب بحق الليبيين .. واﻻيام حبلى، وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ..
عاشرا.. لن يرتضي الليبيون ان تفرض عليهم ديمقراطية مزيفة او على اسنة الحراب .. فالديمقراطية الشعبية المباشرة، منهجنا . والجماهيرية الثانية نظامنا..
والعلم اﻻخضر ﻻ حيدة عنه ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى