الأحد , مارس 7 2021

و تِلْكَ هي أَنَا وَفَقَطْ….نص شعري للشاعره أسماء جزار

و تِلْكَ هي أَنَا وَفَقَطْ

يا حبيبي أنا عصفورة الساحات أهلي نذروني للشمس و الطرقات، يا حبيبي لسفر الطرقات…… ‫#‏فيروز‬

لَسْتُ بِغَريبةِ الأطوارِ وَ لا عجيبةِ الصفاتِ.
لستُ مِنَ الغَجرياتِ و البَصاراتِ و قارأتِ الطالعِ في الطرقاتِ.
و لا أنتمي لحزبِ الدراويشِ المرابطين في أكواخِ القصبِ المُهترئةَ.
ولا إلى فصيلةِ ‫#‏الڨوالين‬ الذّين تُعجُ بهم الأسواق.
أنا إنسانةٌ منْ ذراتِ ترابٍ و تدُفقاتِ ماءٍ.
زادي كتابٌ، قلمّ و دفترٌ عتيق
لباسي ورقُ صفصافِ و سروٍ و أرزٍ.
عطري نفحُ زعترٍ و غارٍ و بنفسجٍ.
رِفاقي يمامٌ و حساسينٌ و فراشاتٌ.
ببزوغِ كل فجرٍ
أعبُرُ نهر الظلامِ الأسنِ،
إلى نورِ اللهِ
السخي
الشفاف
اللامتناهي
الّذي يزحفُ الهوينا
من أجل أن يُلقي بظلالهِ الحارة
على بلادِ الصقيعِ و الزمهرير
و يفك تميمةَ الحزنِِ المعلقةِ الموشومةِ على
أوْردتها المُحتضرة

‫#‏أسماء_جزار‬

مساؤكم محملٌ بحُزمِ الفرحِ و البسامات.

الڨوالين: كلمة باللهجة الجزائرية تعني شاعر أو حكواتي بالأسواق الشعبيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: