أخبار مصر

محكمة العدل الدولية تعلن نجم بجلسة الحكم في قضية تشاجوس أرض أفريقية

أديس أبابا -إثيوبيا
كتب خالد طاهر .
أعلنت رسميا السفيرة د.نميرة نجم  المستشار القانوني للاتحاد الافريقي من محكمة العدل الدولية بلاهاي بإنعقاد جلسة المحكمة في يوم ٢٥ فبراير الجاري للنطق بالحكم في طلب الجمعية العامة للامم المتحدة الرأي الاستشاري من المحكمة في مدي قانونية فصل بريطانيا العظمي مجموعة جزر تشاجوس عن وطنها الأم موريشيوس أثناء الاحتلال الانجليزي لها وتهجير واخلاء سكان هذه الجزر قسريا إلي موريشيوس و سيشيل .

وقد بدأ صراع القانوني في قضية جزر تشاجوس أرض أفريقية بطلب مقدم من مجموعة سفراء الدول الافريقية في الأمم المتحدة بالتنسيق مع مكتب المستشار القانوني للاتحاد الافريقي للجمعية العامة للامم المتحدة التي وافقت علي طلب الرأي الاستشاري القانوني من المحكمة الدولية ، ثم بدأ التقاضي بمرحلة تحضيرية في مارس ومايو الماضي حيث قدمت المستشار القانوني للاتحاد مذكرات الدفاع الأولي والثانية الخاصة بفريق المنظمة الافريقية القانوني مع باقي الدول المشاركين بالقضية .
وكان فريق الاتحاد الافريقي الذي شكلته برأستها د. نميرة نجم والمكون من الدكتور محمد جمعة الدبلوماسي المصري السابق والمحامي الدولي ، والدكتور مابينج مكاني “سنغال”أستاذ القانون الدولي في جامعة جنيف للقانون والمحامي الدولي ، ومحمد سالم خليل بخاري من المكتب القانوني للاتحاد الافريقي قد زار سانتا لويس و أديس أبابا و باريس و القاهرة ولاهاي لاجراء مباحثات و مشاورات ومدوالات بين أعضاء الفريق و مع مسئولي حكومة موريشيوس وفريق محاميها الدوليين حول قضية تشاجوس أرض أفريقية ومراحل التقاضي فيها أمام محكمة العدل الدولية .

وكانت د.نميرة نجم قد قدمت لمحكمة العدل الدولية بلاهاي مذكرة الدفاع القانونية الاولي والثانية بإسم الاتحاد الافريقي لمؤازرة دولة موريشيوس في صراعها القانوني ضد بريطانيا العظمي وإستمرار إحتلالها مجموعة جزر تشاجوس وفصلها عن وطنها الأم موريشيوس وتهجير واخلاء سكان هذه الجزر قسريا إلي موريشيوس و سيشيل ، وتأجير جزيرة دييجو جارسيا أكبر جزر تشاجوس لأمريكا لإقامة قاعدة عسكرية لها في المحيط الهندي .
وقد سلمت المستشار القانوني للاتحاد المذكرتين القانونيتن بإسم الاتحاد الي البلجيكي فيليب كوفرور كاتب ضبط محكمة العدل الدولية وكبير الموظفين القانونيين في مقر مكتبه بمحكمة العدل الدولية بلاهاي في مارس ومايو الماضي .
وفي بداية شهر سبتمبر الماضي بدأت المحكمة علي مدي ثلاثة ايام بالاستمتاع لجلسة المرافعات لطرفي النزاع وانصارهما في أقوي وأشرس صراع قانوني دولي في تاريخ المحكمة والقرن تقوده منظمة الاتحاد الافريقي ضد القوي الاستعمارية وأعوانها لاول مرة أمام محكمة العدل الدولية دفاعا عن حقوق دول القارة السمراء في الحرية والاستقلال والقضاء علي بقايا الاستعمار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى