الخميس , مارس 4 2021

مذ كنت بعمر الخمس سنوات…نص أدبي للكاتبه رغد جودا

مذ كنت بعمر الخمس سنوات…
شُذّبت و هُيئتُ لأكون تلك الطالبة المجدة…
تلك الطفلة التي تلذذت بألم العقوبة حين كتب اصدقاؤها أسماء حبيباتهم على جذع شجرة الكينا في بهو المدرسة و اعترفت معهم كاذبةً بأنها تملك حبيباً و حرفاً محفوراً على الشجرة و خطاً رابعاً في كف يدها رسمته عصا المعلمة..
حين اصبحت فتاة الصف السادس التي تنتظر تخرجها من المدرسة الابتدائية تلذذت بالالم للمرة الثانية و قصصتُ خصلة من شعري الذهبي لأن علامتي لم تكن كاملة يومها…
نهاية المرحلة الثانوية…
انخفاض معدل الامطار السنوية في قائمة نتائجي دفعني لابكي حد ارتفاع حرارتي لاعود بنشوة الالم مواسيةً ارتجاف عظامي…
الآن…
تلميذة الوحدة أنا…
أمزق جلد ظهري بالجدار لأقاوم حكة الملح الذي جف بعد بكاء جديلتي…
اعد الخطوط المرسومة على تجاعيد ذاكرتي…
افتح كفي للقدر…
و اعترف كاذبة من جديد..
ان لي حبيبٌ و حرفٌ محفورٌ على تابوتٍ قصوا خشبه من شجرة الكينا نفسها…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: