السبت , أكتوبر 24 2020

جراح الشام……قصيده للشاعره لمياء فرعون

باللهِ هل شُفيتْ جراحُ الشامِ

أم مـاتـزال تـعـجُّ بـالأسـقـام

إنـِّي رأيـت خيـالـَهـا وبلمحةٍ

مـرَّتْ عـليَّ شهِدْتُها بـمنامي 

حوريـةً تزهو بحسن جمالِها
فتبسَّمتْ ردَّتْ عليَّ سـلامي
هـل مــا رأيــتُ حـقــيـقـةً
أم أنَّـنـي قد عشتُ بالأوهام
ربـَّاهُ قد طال البـِعـادُ بغربةٍ
فمتى تدوس ترابَها أقـدامي
شِرْيانُ قلبي نابـضٌ بغرامها
حارتْ بشوقي للـقا أقلامي
ربـَّاه طـهـِّرْ ترْبـَها بسحابةٍ
واغسلْ ثراها من رحيق هيامي
فـدمـاؤُها قد أوغـلتْ بشِعابها 
ربِّـي وأكـرمْ شـعـبَها بـسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: