الأربعاء , ديسمبر 2 2020

موتنا صدفةٌ متكررة…..قصيده للشاعر جوان شاهين

موتنا صدفةٌ متكررة

لغطُ الحنين

مُترجمٌ نسيَ لغةَ الجسد !
وهو يرمي كثيراً من الدمع

مزرابٌ يبحثُ عن المطر

َشِجار مظلةٍ مصابةٍ بالبهاقِ مع الشمس

لعبةُ نردٍ جديدةٍ مع ساديةٍ محظوظة 
خمسون ليرةٍ على طاولة لرشوةِ الحظ !

بقايا القهوة في الفنجان 
البصارة التي لم تأتِ لتفسير كل هذا القتل!

الإخوة الثلاثة الذين لم يلتقوا 
في ساعة الحائط

مذ بدلوا بطاريتها في جهاز تحكم التلفاز
لمعرفة مايحدثُ في البلد ؟

ماذا يحدثُ في البلد ؟!

كلُ مايحدث ….
بإضافة إلى 
(سرافيسٍ) عاليةُ السرعة ِ
لإيصال السفلة إلى حضن الحوريات

يقول شاعرٌ مبعثرٌ كـ كلاماتي

لم أكن أضخم من اللعبةِ 
ُسائقِ الحافلةِ الذي كان يقودني إلى الوطن 
كان أعْمى !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: