الجمعة , نوفمبر 27 2020

20% من أراضى مصر الزراعية تضيع بسبب الفساد الحكومى والمحليات

محمد الأمين 

حتى الاراضى الزراعية لم تسلم من منظمومة الفساد المسيطر على مفاصل الدولة المصرية حتى الان فقد خسرت مصر بسبب التعديات الزراعية منذ عام2011 وحتى الآن أكثر من مليون و400ألف فدان حسب إحصاءات وزارة الزراعة والمسؤولين فى أكبر هجمة شرسة من قبل مافيا الاراضى والفلاحين الامر الذى كبد مصر خسائر تجاوزت 20مليار دولار الناتجة عن نقص الصادرات الزراعية .
الحكومة والمحليات:
للاسف الشديد على مدار اكثرمن 50 عاما وحتى الان فشلت الحكومات المصرية فى وضع منظمومة قانونية لحماية الاراضى والزراعية وتنميتها ودعم الفلاح المصرى بل قام رئيس وزراء مبارك أحمد نظيف فى عام 2009 بإيفاق التراخيص لشركات إستصلاح الاراضى الزراعية بحجة المشاكل المائية مع دول حوض النيل ليس هذا فحسب بل قامت حكومة محلب بتلقيص المساحات المزروعة بالقطن الى 300ألف فدانمن اجل التصدير فقط بعد ان كانت مساحته تقدر ب2مليون فدان كما تعدت حكومة مبارك على1000ألف فدان زراعى لانشاء مطار سوهاج لتقليل تكاليف انشائه عما اذا تم بناءه فى الظهير الصحرواى للمحافظة.
على الجانب نجحت الحكومات المصرية فى جذب وتنمية قطاع العقارات وبناء المساكن الفاخرة والمدن الترفيهة للطبقة المحتكرة للاقتصاد البلاد والمقربين من السلطة .
أما المحليات فقد أصبحت عبئا على المصريين وخطرا يهدد ماتبقى من الرقعة الزراعية وخاصة فى قرى ونجوع فلقد سيطر الفساد والرشوة على هذه المحليات المسؤول الاكبر عن تدمير معظم أراضى مصر فى قرى الصعيد والدلتا من خلال إعطاء تراخيص البناء والمرافق الامر الذى حول أراضى القرى والنجوع الى تجارة رابحة حيث وصل متوسط سعر القيراط الزراعى الى 100ألف جنية. والسؤل هنا
كيف تنهض دولة وهى عاجزة عن حماية أراضيها الزراعية التى تمثل أمنها الغذائى فى الوقت تقوم بهندسة القوانين من أجل تكتيم الأفواة وفرض الضرائب على الطبقات التى تعانى الفقر والجوع والبطالة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: