الجمعة , أكتوبر 30 2020

دبلوماسيون أتراك في السعودية يوضحون تداعيات محاولة الانقلاب الفاشلة

شرح دبلوماسيون أتراك في السعودية، اليوم الإثنين، تفاصيل وتداعيات محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها بلادهم منتصف الشهر الماضي، كما عملوا على توضيح حقيقية منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية. 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، نظمته الممثلية العامة للجمهورية التركية لدى منظمة التعاون الإسلامي، وذلك بمقر الممثلية في جدة اليوم، بحضور عدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والأجنبية بالسعودية. 

وبحسب مراسل شارك في المؤتمر، الممثل الدائم لتركيا لدى “التعاون الإسلامي” بالسعودية السفير صالح موتلو شان، والسفير التركي في اليمن، لفنت ألر (مقيم بالسعودية حاليا بعد إغلاق السفارة باليمن)، والقنصل التركي في جدة، فكرت أوزر. 

وفي كلمته بالمؤتمر قال السفير صالح موتلوا شان، إن “منظمة فتح الله غولن ليست منظمة اجتماعية أو دينية؛ بل هي منظمة سرية تنتهج التخفي والتآمر، وشبكة إجرامية لا تتورع عن انتهاك أي قانون أو مبدأ إسلامي أوإنساني لتحقق أهدافها”.
وأضاف أن “الحكومة التركية تتبنى قرارات ثورية تحت حالة الطوارئ بجعل القوات المسلحة والقوات العسكرية تحت سيطرة السياسة الديموقراطية لضمان عدم حدوث محاولات انقلاب وللمحافظة على الانتصار التاريخي للشعب في دفاعهم عن الديموقراطية والأمن والاستقرار”. 

فيما دعا السفير التركي في اليمن، إلى ضرورة دعم العالم الإسلامي والدول العربية لتركيا في حربها ضد بؤر الإرهاب؛ ومنظمة “فتح الله غولن” التي تشكل تهديداً خطيراً. 

من جانبه دعا القنصل التركي في جدة، السعودين للاستمرار في زيارة تركيا؛ مطمئناً بأن بلاده ستستمر في تطوير مشروعاتها بنفس القوة، وستستمر في الانفتاح على الاسواق العالمية. 

وأكد أن تركيا تستطيع من خلال الإمكانات التي تمتلكها استقطاب الاستثمار الخارجي، بفضل التشريعات الصديقة للاستثمار والأعمال. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: