الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

المتحرشون ممنوعون من البوكيمون

قالت  ولاية نيويورك الأميركية أنها ستمنع مرتكبي
الجرائم الجنسية، الذين أفرج عنهم ومازالوا تحت المراقبة، من ممارسة لعبة بوكيمون
غو الشهيرة، لأنها قد تساعد المتحرشين في الإيقاع بضحايا صغار
.

ووجه حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، لمنع 3 آلاف سجين أدينوا في جرائم جنسية وأفرج
عنهم بشروط وتحت المراقبة من استخدام لعبة بوكيمون غو وأي ألعاب مماثلة
.

وأضاف  كومو: “حماية أطفال نيويورك هي الأولوية
الأولى، ومع تطور التكنولوجيا يجب أن نضمن ألا يمثل هذا التطور فرصا جديدة
للمتحرشين لاصطياد ضحايا جدد
“.

ولتنفيذ ذلك تطالب الولاية شركة نينتيندو مطورة
اللعبة بمراجعة قائمة بأسماء الممنوعين ومطابقتها بقائمة مستخدمي اللعبة
.

كما طلبت نيويورك من الشركة حذف مواقع تعرف داخل
اللعبة بأنها أماكن يمكن الحصول فيها على نقاط أكثر إذا كانت قريبة من سكن أحد
الممنوعين
.

وقال مسؤولون بالولاية إنه سيتم إبلاغ مرتكبي
الجرائم الجنسية الذين يخضعون للمراقبة بأن ممارسة اللعبة تمثل خرقا لشروط الإفراج
عنهم
.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: