الخميس , ديسمبر 3 2020

«أغسطس المشئوم».. نصف المصريين الحاصلين على “نوبل” توفوا فيه

يتنافس سنويًا مئات الشخصيات حول العالم في كافة المجالات لنيل جائزة “نوبل” الجائزة الأعظم في العالم والتي بدأ منحها منذ سنة 1901.

وتحددت الجائزة المالية بخمسة ملايين كرونة “ما يعادل مليون دولار”، واذا حصل أكثر من شخص على الجائزة في نفس المجال يتم تقسيم المبلغ عليهم ولا يشترط أن يقسم بالتساوي.

ويشهد العالم منافسة حادة للحصول على الجائزة، إلا أن دولتين تسيطران على أغلب الجوائز، حيث حصلت دول الاتحاد الأوروبي عليها 456 مرة في حين حصلت عليها الولايات المتحدة وحدها 346 مرة.

وتمكنت 4 شخصيات مصرية من حفر أسمائهم في سجلات الحائزين على جائزة نوبل وهم : “أحمد زويل – محمد أنور السادات – محمد البرادعي – نجيب محفوظ”.

ولكن الملفت في الأمر أن كلًا من الروائي نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل في الأدب والدكتور أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء قد توفيا في شهر أغسطس، ليكون هذا الشهر بمثابة مشئوم على كل من يحصلوا على الجائزة.

وكان نجيب محفوظ الذي ولد يوم 11 ديسمبر من عام 1911 قد توفي في 30 أغسطس من عام 2006، وكان أول عربي يحصل على نوبل في الأدب. 

أما الدكتور أحمد زويل فهو من مواليد 26 فبراير 1946 وكانت وفاته المنية أمس الأربعاء 2 أغسطس، وحصل زويل على جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 1999 لأبحاثه في مجال كيمياء “الفيمتوثانية”، حيث قام باختراع ميكروسكوب يقوم بتصوير أشعة الليزر في زمن مقداره فمتوثانية وهكذا يمكن رؤية الجزيئات أثناء التفاعلات الكيميائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: