الخميس , أكتوبر 22 2020

روسيا يروق لها “ترامب” ولكنها قد تفضل فوز كلينتون

 

قالت صحيفة
“واشنطن بوست” الأمريكية إن روسيا قد يكون راق لها المرشح الجمهوري في انتخابات
الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، ولكن ربما لا تزال تفضل فوز المرشحة الديمقراطية هيلاري
كلينتون بالرئاسة.

وأضافت الصحيفة،
في مقال نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس، أن إعلان ترامب إعجابه بالرئيس
الروسي فلاديمير بوتين كقائد قوي، بجانب تصريحاته غير المألوفة التي من بينها دعوته
روسيا لنشر باقي رسائل البريد الإلكتروني لمنافسته كلينتون بعد قرصنة رسائل الحزب الديمقراطي،
أثارت مفاجأة وبعض السخرية اللاذعة ضده، مثل وصفه بـ”المرشح السيبيري”.

وأشارت الصحيفة
إلى أن الروس سخروا من هذه التصريحات أيضا، معتبرين أنها عودة إلى لغة الحرب الباردة،
كما أن الرئاسة الروسية “الكرملين” رفضت بشدة تفضيله لأي من مرشحي الرئاسة
الأمريكية.

وتابعت الصحيفة
أن تصريحات ترامب حول استعداده بحث رفع العقوبات عن روسيا، وموافقته الضمنية على ضم
موسكو لشبه جزيرة القرم، إضافة إلى تقليل الدعم الأمريكي لحلف الناتو، كلها أسباب أدت
لتأكيد بعض المراقبين أن الكرملين يفضل ترامب.

ونقلت الصحيفة
عن المحلل السياسي أليكسي ماكاركين قوله: إن روسيا بالتأكيد تحبذ ترامب؛ لأنه سيصيغ
سياسة خارجية أمريكية أكثر ملاءمة لموسكو، مشيرا إلى أنه لو فشل في ذلك، فهو على الأقل
سيجعل أمريكا أضعف.

وفي هذا السياق،
نقلت الصحيفة عن نائب بالدوما الروسي، رفض ذكر اسمه، قوله إن “فوز ترامب يبدو
جذابا جدا، ولكنه قد ينتهي ككارثة على الجميع، فأفعاله غير متوقعة”.

وذكرت الصحيفة
أن المزيد من السياسيين الروس الصرحاء بمن فيهم نائب رئيس الدوما فلاديمير زيرينوفسكي
– الذي يشبه ترامب في تصرفاته العامة – تحدثوا بحرارة عن ترامب.

وأضافت الصحيفة
نقلا عن محللين قولهم إن التليفزيون الروسي تابع حملة ترامب عن قرب، حيث يرونه شخصا
يحارب النظام الأمريكى من الداخل ، لكنهم أوضحوا أن الأصوات السياسية الأعلى لا يشترط
أن تعكس رؤية الكرملين.

ونقلت الصحيفة
عن المحلل في معهد “كينان” الروسي ماكسيم ترودوليبوف قوله إنه “من الواضح
أن المحافظين يؤيدون ترامب، ولكن ذلك لا يعني بالضرورة أن رؤوس الدولة يريدونه، فهو
قد يكون مدمرا لدرجة لا تصدق، لنتخيل فقط أنه نفذ كل الأشياء التي قالها (خلال حملته)”.

وتابع ترودوليبوف:
“أعتقد أن القليل جدا من السياسيين العقلاء من أي نوع بمن فيهم الروس قد يريدون
ترامب أن يفوز بالرئاسة الأمريكية، ولكنهم يستمتعون برؤية مرشح أمريكي للرئاسة يوصف
بأنه عميل أجنبي”.

وأردفت الصحيفة
بالقول إنه غير فوز ترامب بالرئاسة، قد يستمتع الكرملين أيضا بدورة انتخابية تنافسية
وحامية قد تقسم الشعب الأمريكي وترهق الفائز أيا كان، وهو ما وصفه المحلل السياسي في
موسكو جريجوري جولوسوف بأن “تلك الحملة هي هدية للإعلام الروسي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: