الأربعاء , أكتوبر 28 2020

ارتفاع نمو القطاع الخاص غير المنتج للنفط إلى أعلى مستوياته بالامارات

تسارع نمو القطاع
الخاص غير المنتج للنفط في دولة الإمارات إلى أعلى مستوياته في عشرة أشهر خلال شهر
يوليو(تموز)، وساعدت التوسعات الحادة في الإنتاج والطلبات الجديدة القطاع على اكتساب
مزيد من الزخم، إلى جانب زيادات أسرع في النشاط الشرائي والتوظيف، بحسب مؤشر
PMI™ الخاص بالإمارات العربية
المتحدة الصادر عن بنك الإمارات دبي الوطني.

وتحتوي الدراسة
التي يرعاها بنك الإمارات دبي الوطني، والمُعدَّة من جانب شركة أبحاث “
IHS Markit“، على بيانات أصلية
جمُعت من دراسة شهرية للظروف التجارية في القطاع الخاص غير المنتج للنفط في الإمارات.

وفي إطار تعليقه
على نتائج مؤشر
PMI الخاص بالإمارات الصادر عن بنك الإمارات دبي الوطني، قال باحث اقتصادي
أول في بنك الإمارات دبي الوطني، جان بول بيجات: “تشير نتائج الدراسة لشهر يوليو
إلى أن اقتصاد القطاع الخاص غير النفطي في دولة الإمارات استهل النصف الثاني من عام
2016 بأداء قوي، وعلى الرغم من ضعف حجم الصادرات نسبياً، إنه لأمر مشجّع أن نرى زخم
في الاقتصاد مدعوماً بطلب محلي أقوى”.

وتمثلت النتائج
الأساسية لمؤشر
PMI في زيادة حادة في النشاط تساهم في تسجيل أعلى قراءة لمؤشر PMI في عشرة
أشهر، و تسارع نمو إجمالي الأعمال الجديدة رغم انخفاض الصادرات، و أعلى معدل توظيف
منذ شهر مايو (أيار) 2015 .

وكانت زيادة الإنتاج
أحد العوامل الرئيسية التي ساهمت في نمو القطاع الخاص غير المنتج للنفط ككل، كما كان
معدل التوسع هو الأقوى فيما يقرب من عام، وجاء مدعومًا بدوره بزيادة حادة في الأعمال
الجديدة، وقد عززت استراتيجيات التسويق الناجحة من معدلات الطلب، وذلك وفقًا لما ذكره
أعضاء اللجنة.

وجاء خلق الوظائف
كعامل مصاحب لنمو الطلبات الجديدة في شهر يوليو. تسارع معدل التوظيف إلى أعلى مستوياته
في 14 شهرًا، وذلك على عكس التوجه الذي شهده الربع الثاني من العام، حيث كان التوظيف
راكدًا أو لم يشهد سوى ارتفاع ضئيل جدًا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: