الجمعة , أكتوبر 23 2020

متوقفةٌ سبابة المساء ……قصيده للشاعره رذاذ يوسف خطاب

متوقفةٌ سبابة المساء عند تمام الحيرة
تُشيرُ إلي
والليل ..فريدٌ متأنقٌ وحشته 
يتأهبُ اِقتناص سؤالك
يرسم دوائر اللاتعبير بين ضفتي عيني 

يُحرض غجريات الحرف أنْ : صه 
يحرثُ أحراش غرورك بنظرة لِمَ دااااكنة 
حيثما أنفق المجاز ماء وجهه،
يأسرني الصدى 
وغزيرُ مائكَ مُنفلتُ الشّح فيه 
كيف أوقف غابات ظنّك التي تنمو تحت قدمي؟ 
أينما التفتُ يضيع صوتي فيها
كقاربٍ تائهٍ في عرض الكلام 
يدور حول الفكرةٍ ولا يلتقطها !
و ذي أيائلُ غربتي ترعى وجدها 
تجازف في بحة الناي، أغنيةُ خريفٍ خصب
لبذرة ندى ..فاسدة
فأنّى لكروم الأجوبة أنْ تُمطر ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: