الإثنين , مارس 1 2021

«الطب الشرعى»: الطالب الإيطالى مات بنزيف فى المخ

قال مصدر مطلع على قضية الطالب الإيطالى جوليو ريجينى، الذى عُثر عليه مقتولاً على طريق القاهرة – الإسكندرية الصحراوى، إن التقرير النهائى الخاص بالطالب الإيطالى الذى أُجرى بمعرفة مصلحة الطب الشرعى بزينهم أثبت أن الداخلية بريئة من قتله، وأن الصفة التشريحية تضمنت أن المجنى عليه به إصابات رضية عبارة عن الضرب بالعصا والأيدى فقط، ما تسبب فى نزيف بالمخ، كما تبين وجود سحجات فى مناطق متفرقة من الجسم، وتابع المصدر أن التقرير النهائى أرجع سبب الوفاة إلى نزيف بالمخ.

«ريجينى» تعرض للضرب بالأيدى والعصى.. والجثة خلت من آثار الصعق بالكهرباء.. وبيان «الداخلية»: لم نُلقِ القبض عليه

 

أضاف المصدر: «التقرير النهائى للطب الشرعى الخاص بسبب وفاة جوليو ريجينى خلا من أية إصابات أخرى، مثلما زعمت بعض وسائل الإعلام العالمية والمحلية، مثل وجود كسر بالجمجمة أو صعق بالكهرباء فى مناطق حساسة، أو العثور على عصا فى فتحة الشرج، واستخراجها فى إيطاليا أثناء تشريح الجثمان، أو حتى وجود آثار تعذيب وغيرها من الأكاذيب التى ترددت عبر وسائل الإعلام، لأنه ليس من المعقول أن الطب الشرعى يشرح جثة شخص، ولا يستخرج عصا من جسده، لأن الجثة تشرّح بالكامل إضافة إلى دخولها على جهاز الأشعة لبيان ما بها من كسور».

وأوضح المصدر أن الطب الشرعى ليس جهة اتهام أو حتى توصيف للجريمة حتى يقول إن الطالب الإيطالى تعرض للتعذيب، بل هو جهة فنية، تشرّح وتصف ما بالجثة من علامات وإصابات، وبالنسبة للتصور فإن النيابة ترسل أكثر من تصور والطب الشرعى يرجّح الأقرب للصواب، وتابع المصدر أن كل القضايا التى أثبتت تورط ضباط شرطة فى قضايا تعذيب، كانت إصابات المجنى عليهم كسوراً وصعقاً بالكهرباء، مثل كسر فى العنق مثلما حدث مع طلعت شبيب الشاب الذى قُتل فى مركز شرطة الأقصر وثبت تورط ضباط الشرطة فى قتله، أو كسر فى الأضلاع وصعق بالكهرباء مثلما حدث مع كريم حمدى المحامى الذى لقى مصرعه داخل قسم شرطة المطرية.

وتابع المصدر: «الطالب الإيطالى جوليو ريجينى لا توجد به أى كسور فى العظام أو صعق بالكهرباء وأن مصلحة الطب الشرعى صورت جثمان الطالب الإيطالى جوليو ريجينى منذ دخوله مشرحة زينهم وحتى نقله إلى المستشفى الإيطالى تمهيداً لنقله إلى مسقط رأسه بإيطاليا مروراً بمراحل تشريح الجثمان»، وأكد المصدر أن ما نُشر فى الصحف الأجنبية عن تعرض المجنى عليه لتعذيب وحشى ولا إنسانى بناء على تقرير الطب الشرعى الإيطالى، عارٍ تماماً من الصحة وأن الطب الشرعى الإيطالى لم يصدر تقريراً رسمياً حتى الآن بسبب وفاة الطالب الإيطالى نتيجة تعرضه للتعذيب، لأن سبب وفاته ما هو إلا نتيجة نزيف بالمخ.

وجددت وزارة الداخلية نفيها القبض على «جوليو» وقال مسئول مركز الإعلام الأمنى بوزارة الداخلية، إنه لا صحة لما تداولته بعض وسائل الإعلام والصحف الغربية بشأن إلقاء القبض على الشاب الإيطالى «جوليو ريجينى» قبل وفاته، من قبل عناصر أمنية مصرية. وأضاف مسئول مركز الإعلام الأمنى، فى بيان رسمى أمس، أن الفريق الأمنى الإيطالى المتابع للقضية والموجود بالبلاد حالياً، أشار إلى أن ما نشر فى إحدى الصحف الإيطالية فى هذا الصدد، نقلاً عن بعض الصحف الغربية، غير صحيح. وأكد أن بعض الصحف الغربية نشرت معلومات غير صحيحة نهائياً تتصل بظروف اختفاء الشاب الإيطالى قبل وفاته، وأشار إلى أن فريق البحث الموسع المكلف بكشف ظروف وملابسات الواقعة، يواصل جهوده على مدار الساعة، فى إطار التعاون الكامل مع الجانب الإيطالى فى هذا الشأن. وشدد مسئول مركز الإعلام الأمنى على أنه سيعلن عن نتائج جهود البحث فى هذه القضية حال التوصل إلى معلومات مؤكدة.

ولا تزال قوات الأمن بالجيزة، والأمن العام والأمن الوطنى تواصل رحلة البحث لكشف غموض الجريمة تحت قيادة اللواء خالد شلبى مدير الإدارة العامة للمباحث، واللواء رضا العمدة مدير المباحث الجنائية، والعميد محيى سلامة رئيس المباحث الجنائية لقطاع أكتوبر، والعميد سعيد عابد مفتش مباحث أكتوبر أول، والمقدم أحمد نجم رئيس المباحث والرائدين إسلام المهداوى ومحمد المسلمى معاونى المباحث.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: