الخميس , أكتوبر 22 2020

لا أفهمك …….قصيده للشاعر لؤي محسن

نارٌ موقدةٌ 

تحت القباب

وآل العراق جفَّت بطونهم

من برودة موسم الحصاد

يا لهشاشة عقلي

أرصفُ كلماتك تحت مسمَّى الرعيَّة

وأعودُ ثانيةً أصدقكَ

وتنجلي عليَّ حماقتُك المزعومة

اتركْ ما تبقى من يديَّ

كي أصافحَ بها ما تبقى من أصدقائي 

مسارحٌ ما عادتْ تفرحُ الجماهير

فأقنعتك باتتْ معروفة

مسمياتٌ تحيكونها 

كل شهر وأربع سنين

كي أرجعَ وأرتمي تحت عباءتك

أسمعُ همسًا هنا وفضائية هناك

تنازع حقوق الإنسان

ومتدينين ولحى مدهونة بــ ” الكرياتين”

وسياسييّن في آخر الرواق

ومخمورين كؤوسهم مقنَّعة بالعدالة

وشيوخ عشائر على رأسهم الطير يأكلُ

أينك من هذا 

اذا كان السياسيون نصفُه وربع حمّال و”الربع الخالي” يتقاسمه الأصليّون 

فمن برأيك هو أفضلهم 

أسألك للمرَّة الثانيَّة

الكلُّ يقول أنا هو الأفضل لخدمتك 

فلِمَ هذا البلد هائم بأهله 

لا يجدُّ مَنْ يأويه

ويكِنُّ على ألمه ويستر عورته

فقد انفضح وثوبه لا يسدُّ رمقه

لا أفهمكَ هل الكلُّ أنتَ أم هناك كلٌّ آخر

أم أستأجر حاصد الأرواح 

ليأخذنا في إجازةِ صيف 

لنكشف السارق من الطباخ

ماذا تريد 

أكثر من سلالة نسنُّ فيها أعرافنا

على كتاب سماوي 

كم أعمى أنا 

و لديَّ جارٌ أصمٌّ يحرسني

كيف نمسك السارق !

في ليلة ظلماء 

ليس هناك مصادر للضوء في بلدي

ولا سراجَ الرهبان 

ماذا تريد من موازنة الأغنياء 

وأنت ليس فيك جائع ولا مشرَّد 

ولا أحد منك يفترش الرصيف

حتى لم تعد لديك مقابرٌ كافية تسدُّ جوعك

ولم يعد بوسعي أن أفرقَ بين أغنيائِك وفقرائك 

فهم متساوون في قبضة إرهابٍّ ……..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: