السبت , أكتوبر 31 2020

مسؤول محلي عراقي يحذر من مخاطر ضخ “داعش” للنفط في مياه نهر دجلة

حذر عضو بمجلس محافظة نينوى، شمالي العراق،  من مخاطر تلوث مياه نهر دجلة جراء إقدام تنظيم “داعش” على ضخ كميات من النفط به.

وقال علي خضير، إن “تنظيم داعش لوث مياه النهر بعد أن قام بمد أحد أنابيب النفط إلى ضفة نهر دجلة قرب مصفاة القيارة النفطية وفتحها”، وتقع هذه المصفاة في منطقة تحمل نفس الاسم جنوب مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

وأضاف أن هدف التنظيم هو تدمير وإحراق الجسر العسكري العائم، الذي أنشأه الجيش العراقي منتصف يوليو/ تموز الماضي؛ وذلك عبر ضخ كميات من النفط في المجرى المائي، مما يساعد على تشكيل بقعة نفطية يتم إشعال النار بها، ومن ثم إحراق الجسر الذي يلامس المياه.

غير أن المسؤول المحلي استدرك قائلا إن محاولتهم بائت بالفشل نظرا لطول المسافة بين ضخ النفط في المجرى المائي للنهر وبين موقع الجسر؛ وهو ما يؤدي في النهاية إلى تفرق بقعة النقط وانتشارها، ما يصعب من إشتعال النيران بها.

وأنشأ الجيش العراقي جسراً عائماً منتصف يونيو/تموز الماضي بهدف عبور التشكيلات القادمة من قضاء “مخمور” حيث مركز قيادة عمليات “نينوى” باتجاه مركز “القيارة” وقاعدتها الجوية، وهو ما يساعد آليات الجيش على مواصلة تقدمها باتجاه مدينة الموصل التي تخضع لسيطرة تنظيم “داعش”.

وبين خضير أن هذه البقع الزيتية “لها مخاطر بيئية أخرى”.

عضو مجلس محافظة نينوى، حذر أيضا من قيام “داعش” بضخ النفط في مناطق أخرى يمر بها نهر دجلة مثل مدينة تكريت (١٦٠ كم شمال بغداد)، ومدن أخرى، لافتا إلى أن ذلك سيتسبب في إيقاف مشاريع تنقية مياه الشرب الواقعة على ضفتي النهر.

وعن معاناة السكان الذين يقبعون تحت سيطرة “داعش” في ناحية القيارة، والتي تضم أكبر مصفاة للنفط في محافظة نينوي، قال خضير إن “قرابة 70 ألف نسمة لازالوا محاصرين داخل الناحية ويعيشون أوضاع إنسانية صعبة بعد تسجيلهم حالات عدة للاختناق لقيام التنظيم بحرق خمسة آبار نفطية في محاولة منه لحجب الرؤية عن طائرات التحالف الدولي”.

وتستعد القوات العراقية لاقتحام ناحية القيارة 60 كم جنوب الموصل لتحريرها من قبضة تنظيم “داعش” الذي يسيطر عليها منذ يونيو/حزيران 2014، وتعد الناحية موقعا استراتيجيا لما تحويه من مصفاة القيارة النفطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: