الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

لم أكن سكرانا … بقلم نعمان رزوق

لم أكن سكراناً
عندما أمسَكتُ أصابعكِ تلك الليلة
بطريقةٍ أمسَتْ بعدها أسرابَ قصائد
تطيرُ في سماء يدي ..
يومَ تسكعَ شارعُ بغدادَ فوقَ أساوركِ
مائلاً على مصابيحهِ ..
بِغِلاظةِ نَوءٍ مجنون ،

يومَ دَلّنا ( الشيخُ رسلان ) أنّ الله
يجلسُ في المَقْهى ..
لوحده
على كل الكراسي
مثل ضباب ٍليس من قبائل الماء ..
و لكن بغير وقتهِ
يحاصرُ أجراف الضوء
مرفوعاً
على كتف قصب ،
لوحده
لا شريك له ..
يُغطي بجسرٍ من عصافير
بردى
إلى الأبد ..
و يرسمُ الشرقَ نزيفاً من جسد توما ،
لم أكن سكراناً
عندما أمسكتُ أصابعكِ تلك الليلة ..
كانَ شيئاً سأقولهُ ..
و نسيت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: