أخبار عاجلة

اتحرر منك……قصيده للشاعره ناريمان إبراهيم

والذي بعثك بالحب لقلبي 
وهذا الصمت المتفجر في لآلئ دربي
وحزني حد السكون
حين أدق أرقام هاتفك 
أود أن لا ترد 
أن لا أريقَ كبريائي 
وأن اسقطك من معطيات حدودي
أتحرر من هذيانك كواحة
تُدرُّ عطرا وشذا
لكني أحبك 
و أعلم جيدا أنك تنقش المرايا
بآثار غيري
تغدو اليهن خلف الجدر المعكوسة
ترتب سرير قلبك العشوائي 
تحفر الهواء بحيز اللهفة
وأحبك لكنى أخاف على قلبي
وأنتبذ محرابا خفيا
لأكتم آهات اشواقي 
وكلي رغبة بالنفير إلى شاطئك الدافئ
وأنا مرتدية وشاح الصمتْ 
فيا جسداً من ليلكْ
أعلمُ اني أحبك أنتْ
ولا أزال أتنقل بين أقحوان دفاتري 
لأكتبْ لك هندابَ قصيدة 
تثرى بالسكر وضراوة المعنى
أعلم أنك رجل لا يتكرر 
أن لا أحد يلم شتاتي سواك
ولا يقطف عناقيد العنب
من وادي الزعفران سواك
لكني أحاول بما تبقى من لهاث صهيلي 
وحروف اسمك التي تترقرق على شفاهي
أن أحدّ من وله العقيق
ما استعطت الى ذلك شعورا
و أن أقنع نفسي أني لازلت منك حرة
مع يقيني…
أني أواصل معك لعبة الطيران إليكْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: