دينا الغمري تكتب ……ماحدش قادر يشيل نفسه علشان يشيل غيره

إمبارح كنت مع مدير بنك بنتكلم عن حال البلد وسعر الدولار وقرارات تحديد المبالغ علي كروت الإئتمان في السفر وقالي لي إن الحكومة مضطرة لده علشان يبقي فيه بلد ومؤسسات وحدود وكلام كبير من ده ولما قلت له والناس اللي شغلها مرتبط بالعملة وإنتم مابتوفرولهاش هتعمل إيه قال تستحمل قلتله ماهي بتخسر هتدفع المرتبات منين قال تستحمل علشان باقي شعب مصر، الحكومة لما بتاخد قرار مش بتفكر في فئة واحدة إنما بتفكر في التسعين مليون. طيب ولما الناس اللي مش لاقية عملة ومابقيتش عارفة تشتغل في القرارات المتخبطة دي تقفل هيحصل إيه. طبعا ما بيفكروش في الموضوع ده.
النهاردة كنت في سيتي سنتر المعادي ودخلت سنتر بوينت لقيت المعروضات قليلة ومحطوطة بشكل وحش جيت أكلم البياعين قالولي إحنا خلاص هنقفل آخر الشهر والشركة بتقفل فروعها كلها والشركة دي بس فيها ١٢٠٠ موظف وعندهم شركتين تانيين بيعملوا فيهم نفس الحاجة يعني تقريبا حوالي ٣٥٠٠ موظف ، يعني ٣٥٠٠ بيت من شركة واحدة، لما كل شركة تعمل كده والناس دي كلها تروح في الشارع الحكومة عارفة هنتعملهم إيه ولا هي بتاخد قرارتها وهي مش بتفكر في نتيجتها ولما الفاس تقع في الراس تقول أصل آصحاب الأموال دول مش وطنيين ومش راضيين يستحملوا مهم مستحملين بقالهم ٣ سنين وبرضة ما فيش أي تحسن هل معقول هيفضلوا يدفعوا من جيبهم ولا هي تكية مالهاش صاحب. 
من حوالي ١٢ سنة الحكومة خدت قرارات بخصوص الورق والأحبار كانت نتيجتها قفل ١٤٠٠٠ مطبعة لو حسبناها بمتوسط عشر عمال في كل مطبعة يبقي ١٤٠٠٠٠ موظف يعين ١٤٠٠٠٠ بيت بس الحالة كانت ماشية والعائلات شالت بعضها إنما دلوقتي ماحدش قادر يشيل نفسه علشان يشيل غيره.
ودلوقتي اللي بيقفل مش قطاع واحد ده كل القطاعات.
أبوس الإيد والقدم اللي مش عارف ومش قدها يقول ومش هنزعل منه ويسيب مكانه لغيره.

عن العربي اليوم

شاهد أيضاً

حمدي عبد العزيز يكتب :ماحدث في اربيل العراق

احترم وادعم الحقوق الثقافية والإجتماعية والإنسانية لأكراد العراق ولكافة تنوعات الشعب العراقي الشقيق وشعوب المنطقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: