فستانُها لونُ الليالك ِ ليلكي…..قصيده للشاعر ماجد فياض

فستانُها لونُ الليالك ِ ليلكي
قد لفّ زنبقةً عليها يتّكي 
حُسنان ِ قدَ خَطَفا سوياً مُهجَتي
وتظلّمتْ روحي لعيني تشتكي
أيقنتُ أني تائهٌ فيما أرى

والثغرُ قصّرَ بالكلام ِ فلا حكي
ما ظلّ بي جُزءٌ يُشدُّ ببعضِه ِ
أمشي وخطوي ضائعٌ في مسلكي
اللونُ جلّلَ قَدَّها بتناسُق ٍ
صارا كزهر ٍ بالعشيَّة ِ ضاحك ِ
قد رُحتُ أدنو أستزيدُ صَبابةً
والنارُ تسري بينَ جسمي المُنهَك ِ
قد زادني شكلُ القدود ِ شقاوةً 
والوردُ بالخدّين ِ زادَ تَوعُّكي
يا لاففَ الحسناء ِ إرحمْ حالتي
اللونُ راحَ براحتي لمْ يَترُك ِ
أمسيتُ في حَرم ِ الجَمال ِ مُضيَّعا
من حُسن ِ قدّ ٍ قد غفا بالليلك ِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: