الثلاثاء , مارس 2 2021

أم أبيها …..قصيده للشاعر علي شاهين

نعزي الفراشات بٱستشهاد وردة الجنان
.
.
( أم أبيها )
..
دعاؤنا مرسلٌ مع حفنات
السحب ياسيدتي ..
من قال كلُ ماء يتبخر ؟
ها نحن نجلس تحت قبة شمع
فمتى نشرئب… إذ نخرج كخيط شمع
نضيء بعملية ألتماس أو الإلتماس ؟
سيدة العالمين
أرمقي حشرجاتنا كيف
تنث بمزن الرجاء الماطر…… .
علّ قبركِ يخضوضر مُزهراً وارفاً
من لنا سواكِ ؟
ِ ياسواك روح هذي الارض !
أضلاعنا تهشمت بٱرتطام الذنوب
وأظلاعكِ تؤذي الله ..
ياسيدتي
من لنا غيرك ؟
إنتفخت مَعِدة أرض حكايانا المقبورة
وأنت ِ مشفىً لم نرَه بعد
آه ياسيدتي ..
حقاً ماالذي نقرأه عند
مرقدك الذي تارة هو نبض الأرض !
وتارة يهوى المخاض
ببكائنا ..
يا كعبة كل ماخُلِق ..
ويا شهب صلوات أولي الألباب
ونيازك المظلومين
وزحل يستجدي أول حرف
منكِ ..
حقا… ..
محسنٌ أين ياسيدتي ؟؟
شوق قماطه
بات يخنق عنق الوصال ..
باللهِ عليكِ
تحملينا ونحن نتلظى
على نارٍ بارد ..
ايّ قبر نبوح به وأنت تولدين كل نبضة ؟
ونحن مآئرون مآئتون مغيّبون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: