رئيس الجيل الديمقراطى يدعو البرلمان للقيام بمراقبه الحكومه وفقا للدستور

كتبت: عبير فتحى

دعا حزب الجيل الديمقراطى برئاسة ناجى الشهابى
مجلس النواب إلى القيام بصلاحياته الدستورية فى مراقبة أعمال الحكومة والدفاع عن مصالح
الشعب وان يسعى إلى تصحيح الصورة التى ترسخت لدى الشعب بسبب ممارساته منذ انتخابه بأنه
عين الحكومة على الشعب وليس العكس وأن أعضائه 
يتبارون فى الدفاع عن وجهة نظر الحكومة وتبنيها بالرغم من معاداتها للشعب الذى
يجاهد  اغلييته الكاسحة من أجل أن تبقى على
قيد الحياة.

وطالب بيان الجيل البرلمان بتشكيل لجنة
من رؤساء اقسام الكهرباء فى كليات الهندسة بالجامعات المصرية لمراجعة

أولا : إنتاج الكهرباء قبل يناير 2011 وإنتاجها
حاليا

ثانيا : حساب تكلفة إنتاج ونقل الكيلوات
من الكهرباء

اكدناجى الشهابى رئيس حزب الجيل أن البلاد
لم تكن تعانى نقص فى الكهرباء قبل يناير

2011 وأننا كنا نصدر الكهرباء إلى الأردن
وكانت المصانع فى نفس الوقت كلها تعمل بأقصى طاقة لها وأضاف الشهابى أن انقطاع التيار
الكهربائي الذى ساد أوقات الذروة بعد 2011 بالرغم من إغلاق ما يقرب من 4500 مصنع كان
سببه سوء الإدارة وغياب أعمال الصيانة.

كما أكد رئيس حزب الجيل تعمد وزارة الكهرباء
فى المغالطة فى تكلفة إنتاج ونقل الكيلوات من الكهرباء مضيفا أن القيمة الحالية تزيد
عن القيمة الحقيقية بنسبة لاتقل عن 50% ورفض الشهابى الجباية التى فرضتها الحكومة على
المشتركين تحت مسمى رسم خدمة لا أصل له فى الدستور والقانون وفرض بعيدا عن البرلمان
تتراوح قيمته ما بين واحد جنيه وعشرون جنيه طبقا للاستهلاك ونبه إلى أن  تقسيم الشرائح طبقا للاستهلاك   مخادع ومضلل ويبتعد تماما عن الشفافية المفروض
على الحكومة الإلتزام بها وأتهم رئيس حزب الجيل الحكومة بالمبالغة فى تقدير قيمة الدعم
فى الموازنة العامة للدولة فى ظل انخفاض أسعار الغاز والبترول عالميا وتعجب من الحكومة
التى تصرخ ليلا ونهارا  بسبب الدعم الوهمى الذى
تدعى تقديمه للمواطنين وفى نفس الوقت تبيع الغاز إلى مصانع كثيفة الإستخدام للطاقة
بنصف قيمة استيرادها له من الخارج وكان آخرها قرار الحكومة ببيع المليون وحدة حرارية
من الغاز ب 4.5 دولار وبالجنيه المصرى على أساس الدولار 8.88 جنيه لمصانع الحديد  فى حين أنها تستورد المليون وحدة حرارية ب 9 دولار
.

وقال الشهابى هل يخيب البرلمان آمال الحكومة
التى تعمدت اختيار أعضائه ليمرروا سياستها التى أفقرت الشعب ودمرت الاقتصاد ورفعت سعر
الدولار وضاعفت المديونية الداخلية والخارجية وجعلت الاحتياطى النقدى فى البنك المركزى
من ودائع للدول العربية وتسد العجز في الموازنة العامة للدولة بالاستدانة الأسبوعية
من البنوك بفائدة عالية تصل إلى 17 % وأكد رئيس حزب الجيل قدرة البرلمان على إنقاذ
البلاد وإيقاف التدهور الاقتصادى بسياسات جديدة توقف الإستيراد وتقضى على التهريب وتعيد
فتح المصانع المغلقة وتحقق الإكتفاء الذاتى فى القمح والفول والبان الأطفال والادوية
وتفرض الضريبة التصاعدية والضريبة على البورصة وتستغنى عن جيش المستشارين وتلغي ندب
القضاه إلى الوزرات والمؤسسات وتقليص عدد السفارات المصرية بالخارج وإلزام الحكومة
بالتقشف والبعد عن الإنفاق السفيه وغير الضرورى

فهل يفعل البرلمان ذلك أم يؤكد بصمته انه
فاقد الشعبية وتقدير الشعب

عن العربي اليوم

شاهد أيضاً

أبطال الجيش المصري يبعثون “رسالة سلام” احتفالا بذكري النصر

كتب _ مجدي بكري  تنظم مؤسسة “رسالة السلام” للأبحاث والتنوير احتفالية كبرى بمناسبة الذكرى الثامنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: