أُذبَحُ بالوقت….قصيده للشاعره مروه الملحم

ﻷنّ سكِّيناً في رئتي تتململُ حينَ تسعلُ الساعة
وﻷنّ المفرداتِ تهربُ في تأتأةِ النوافذِ
ماذا أفعلُ إن تواطأ خشبُ الروح
مع البردِ في مفاصلِ اللحظات ؟
أكتبُ عن الماءِ الساكنِ في اسمِ النار
عن جرائمِ الصدقِ الملطَّخِ بالنسيان
عن جرأةِ التجاهلِ في العبورِ فوق يدي
و صوتيَ المخلَّعُ المتشبِّثُ بالقمصان
أكتبُ عن خطاهُ الـ عبَّدت حنجرتي باﻷغاني
عن صممٍ أصابَ الشفاهَ إثرَ قبلة ..
أكتبُ و أتبخَّر
مثلَ ثرثرةٍ تغلي في فمِ الغيرة
مثلَ فكرةِ الموتِ في حضنِ عاشِقَين
أكتبُ
و ترحلُ الكلماتُ إلى جوقةِ اﻷطفالِ في صدره
فأُهرِقُ أمومَتي أُربِّي ابتساماتِه
و أنامُ وادعةً في علبةِ اﻷلوان ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.