الأحد , مارس 7 2021

في الصباح….قصيده للشاعره هناء يزبك

في الصباح
كان ثمة شاب مشاكس بعينين عسليتين
ينتظر على ناصية الحب….امرأته الجميلة
في يده الياسمين الذي تحب
والكثير من الأحلام
تنتظر أن تشق طريقها إلى الشمس
ف يشق انفجار قوي الأرض
يتلوه انفجار يشق طريقا إلى السماء
تتصاعد الأرواح
يتساقط الياسمين فوق جسدها
تبتسم عيناها الرماديتان مودعة عيناه
لا…لا تتركي الياسمين يذبل في يدي
لا ترحلي ادخلي فضاء قلبي
لا تغمضي عينيك ياحبيبتي
مازال الوقت مبكرا….للنوم
تستسلم…وتنام بهدوء
ياالله
لماذا أضحت الصباحات في وطني تأتي
محملة بالديناميت والبارود
كانت تعبق بندى القرنفل والياسمين
هي الآن
شوارعا من الرماد والدم
البيوت المهزومة….الأحلام اليابسة
وعيون أطفال تفر مذعورة
كأسراب العصافير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: