الجمعة , مارس 5 2021

إيران تخسر 68 عسكريا في سوريا بغضون أسبوع

أفادت وكالة إيرانية أن 68 عنصرا من قوات الحرس الثوري لقوا مصرعهم خللا الأسبوع الماضي في سوريا أثناء معارك ضد المعارضة، أغلبهم قتلوا بريف حلب الشمالي.

وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن مساء السبت، مصرع الجنرال حميد رضا أنصاري، في مواجهات مع المعارضة السورية، وهو من قادة فيلق روح الله، التابع للحرس في محافظة أراك وسط إيران.

وبحسب موقع “مدافعين حرم”، الذي يغطي أخبار المقاتلين الإيرانيين في سوريا، فإن من بين القتلى ضباط ا كبار بينهم ضباط وعناصر من الحرس الثوري ومتطوعين من ميليشيات الباسيج قتلوا بمعارك ريف حلب، شمال سوريا.
وأكد الموقع زيادة عدد قوات الحرس الثوري والباسيج في سوريا خلال الأسابيع الأخيرة، بينما اكدت تقارير أن عديد القوات الايرانية والميليشيات الشيعية الافغانية والباكستانية والعراقية وصل الى حوالي 60 ألف عنصر يقاتلون في عدة جبهات ضد قوات المعارضة السورية.
وفي السياق، تداولت وسائل إعلام رسمية إيرانية، صورة لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، الجنرال قاسم سليماني، وهو يزور الجرحى من القوات الايرانية الذين أصيبوا بجروح في سوريا في أحد مستشفيات العاصمة طهران.

وذكر موقع “صراط نيوز”، إن سليماني زار يوم الأحد، عددا من الجرحى الإيرانيين بينهم أمير حسين حاجي نصيري، في أحد مستشفيات طهران”.
وكانت “العربية.نت” نقلت عن مواقع ايرانية، قبل أقل من أسبوعين، أن مستشفى “بقية الله” التابع للحرس الثوري الإيراني في طهران عن استقبال أكثر من 1500 جريح من عناصر الحرس والميليشيات الشيعية من الأفغان والعراقيين والباكستانيين، أصيبوا خلال المعارك ضد المعارضة في سوريا.

يذكر أن ايران قامت بزيادة قواتها اضعافا منذ اعلان السعودية استعدادها للتدخل في سوريا، قبلحوالي أسبوع، وتحاول بشتى الوسائل حماية نظام الأسد من السقوط، حتى أن قائد في قواتها الجوية، أنها مستعدة للتدخل جوا في سوريا، “إذا ما طلب نظام بشار الأسد ذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: