محنة غيابك…..قصيده للشاعره نورا جويده

حبيبي

لما يشعرني غيابك

بأني كيان ناقص
جسد مبتور
روح مشردة علي كل باب

افتقد صوتك
عطرك
أنفاسك
التي كانت تقتل برودة الشتاء
في روحي
اتقنت الرحيل
ولم اتقن انا 
تجاوز محنتي فيك

عد لأخبرك
كم انا فاشلة
وحيدة
ادعي الضحك
وابكيك علي انفراد

ادعي القوة
وانا جدا ضعيفة

هل تعرف هذا المعني
حين يدفع غيابك تلك الطفلة لتكبر
وهذه الأنثي لتشيخ
وهذه الشاعرة لتحتضر كلماتها

كل شيء يبكيك
اعترفت لذاتي بالامس
انني واهنة
منهكة

انا متوعكة بحبك
قتلني الشغف
للحظات استفزازك
حين اخطأ
حين اتجاوز
حين أخيب ظنك

اشتقت لاراضيك
لاختبيء فيك
مستسلمة انا الان ابكيك

حبيبي
أشتم عطرك علي تفاصيلي
المحك في إشارات المرور
أسمعك تناديني 
أتخيلك مررت بجانبي

ربما جننت
ربما أصبحت امرأة
اصابها غيابك بالجنون
وأصابها احتياجها لك بالهزيمة
كل المحاولات لتجاوزك عقيمة

انت رجل
موجود في اتجاهاتي الأربعة
تتسرب في شريان الحلم كل ليلة
تذوب في قهوتي كل صباح
تكسرني كلما اعترفت لنفسي
انك لست هنا

حقا
افتقدتك
عد 
وعلمني كيف اتخطي
محنة فراقك
ثم اذهب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: