ميلاد زكريا يكتب …..دى بقى المجلة الرصينة اللى بيحتفلوا بيها

طيب ما تيجو نحاول نفهم سر الإيكونوميست، ونحاول ليه؟ الناس واضحين جدا فى الافتتاحية ومحددين الهدف والتوصيات. انا شايف أن السيسي فعلا قامع وفاشل، لكنى فى الوقت نفسه لازم اقرا صح ، من غير ما أردد الكلام الفارغ بتاع انها مجلة محترمة ورصينة. تعالوا نقرا الجزء الختامى ده من افتتاحية الايكونوميست:

الأهمية الإستراتيجية لمصر تجعل العالم لا يمتلك خيارات كثيرة غير التعامل مع السيسي، لكن الغرب يجب أن يعامله بمزيج من البرجماتية والإقناع والضغوط. يتعين على الغرب التوقف عن بيع أسلحة باهظة لمصر غير ضرورية لها أو لا تستطيع تحمل ثمنها، سواء كانت طائرات إف 16، أو حاملات طائرات فرنسية طراز ميسترال.

أي مساعدات اقتصادية ينبغي أن يقترن بشروط صارمة، أبرزها تعويم العملة، وتقليص الوظائف الحكومية، وإلغاء تدريجي للدعوم المكلفة التي يشوبها الفساد، مع تعويض الطبقات الأكثر فقرا بمدفوعات مالية مباشرة. يجب فعل ذلك بشكل تدريجي، إذ أن مصر في حالة شديدة الهشاشة، وكذلك الشرق الأوسط سريع التقلب لا يتحمل علاجا صادما.

البيروقراطية المصرية ستقاوم على أي حال تفعيل تغيير جذري، لكن إعطاء اتجاه واضح للإصلاحات سيساعد على استعادة الثقة في اقتصاد مصر. يتعين على دول الخليج الإصرار على مثل هذه التغييرات وحجب بعض الأرز إذا أصر السيسي على ذلك.

يعنى الخلاصة، المجلة الوقورة عايزة العالم يطلع ميتين أم مصر، بتقول للجهات المقرضة انها تلوى دراع البلد وتجبرها على تعويم الجنيه وإلغاء الدعم، وطرد الموظفين فى القطاع الحكومى، اللى عددهم بيزيد على ٥ ملايين وبتحرض دول الخليج على قفل الحنفية، وتحرض دول التسليح على وقف صفقاتها مع مصر فى نفس توقيت الانباء عن صفقات عائلة بين امريكا و السعودية واسرائيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: