نهاد أبو العنيين يكتب …..ياترى بتوع الثقافة المصرية عندهم أى معرفة

لما يبئ فيه مجمع مدارس بقرية فى مصر … بوضع عليها أسم ….سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة تخليدا لذكراها…. ويكون زوجها الدكتور محمد عبد الوهاب المتبرع الرئيسى لأنشاء المجمع المد رسى اللى عليه أسمها …. وبعدين أهل القرية يعملو مظاهرات ويرفعو قضية ويكسبوها لرفع أسم الرائعة فاتن حمامة من على مجمع المدارس….. بحجة أنهم لن يقبلو أن يتعلمو ولادهم فى مدرسة تحمل أسم رقاصة كما وصفوها …ولا يقبلو أن أولادهم يتعلمو الرقص من أساسه فى المدارس ..لازم الواحد يخبط دماغه فى الحيط ..ويقول غطينى ياصفية وصوتى مافيش فايدة ….فين الفنانيين بتوع السينما ..فين أى ناس عندهم شوية تنوير ..اللى حصل ده بيقول ..طاعون التطرف الدينى توغل لحد الخنئة والموت ..وللذاكرة ..حماس اللى هم الأخوان فى غزة أول حاجة عملوها لطمس الهوية الثقافية والوطنية للشعب الفلسطينى هو حرق المكتبة الوطنية بغزة بتراثها فقط علشان تراث الشاعر العربى الكبير محمود درويش… وبعدين زالو أسمه من شارع هو وكوكب الشرق السيدة أم كلثوم ..مافيش فعل بيحصل من التيار الدينى السياسى وأستخدامهم للعامة مجانى أو مش مدروس …ياترى بتوع الثقافة المصرية عندهم أى معرفة ؟؟؟ولا مشغولين وبيدلعو نفسهم شوية لحد الفاس ماتيجى فى الراس

عن العربي اليوم

شاهد أيضاً

حمدي عبد العزيز يكتب :ماحدث في اربيل العراق

احترم وادعم الحقوق الثقافية والإجتماعية والإنسانية لأكراد العراق ولكافة تنوعات الشعب العراقي الشقيق وشعوب المنطقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: