إيطاليا تعتزم نشر قوات خاصة فى سرت

ذكرت وكالة «أنسا» الإيطالية، اليوم، أن إيطاليا تعتزم نشر قوات خاصة فى سرت غربى ليبيا، حيث لن تكون من مهامها القتال على الأرض، بل ستتولى تدريب ودعم قوات حكومة الوفاق الوطنى المعترف بها دوليا، وتقاتل تنظيم «داعش» فى المدينة.

وأوضحت الوكالة الإيطالية أن خطوة إرسال قوات إلى سرت جاءت بعد ساعات قليلة من النداء الذى وجهه رئيس حكومة الوفاق الوطنى الليبية، فايز السراج، خلال مقابلة مع صحيفة «كوريرى ديلا سيرا» الإيطالية، أمس الأول، بشأن ضرورة تعاون إيطاليا مع ليبيا فى حربها مع التنظيم المتطرف.


ونقلت «أنسا»، عن مصادر حكومية إيطالية- لم تكشف عن هويتها، قولها إن القوات الخاصة الإيطالية التى ستنشر فى ليبيا تتضمن عشرات الأفراد من قوات البحرية الإيطالية والقوات الخاصة الجوية، فضلا عن مجموعة من وحدات التدخل الخاص التابعة لقوات الدرك الإيطالية. مضيفين أن هذه القوات قد انتقلت بالفعل منذ أسابيع، للقيام بعمليات فى مناطق عدة بليبيا مثل طرابلس ومصراتة وبنغازى، ولكنها لم تنتقل إلى سرت بعد.


وقالت المصادر، إن مجلس الوزراء الإيطالى هو من أعطى الضوء الأخضر لهذه القوات الإيطالية، لتنتشر على الأراضى الليبية. مشددة على أن القوات الإيطالية التى كانت تتواجد على الأراضى الليبية خلال الفترة الماضية لم تشارك فى أى «أعمال قتالية»، وكانت كل تحركاتها بالتوافق مع حومة الوفاق الوطنى الليبية.


وأكدت المصادر أن مهام القوات التى ستنتشر فى سرت، سيقتصر على تدريب وبناء القدرات الخاصة للقوات الليبية مع إيلاء بعض الاهتمام لتكتيكات حرب المدن والتعامل مع إزالة الألغام، بالإضافة إلى تدريب أجهزة المخابرات بما يمكنها فى النهاية من تداول المعلومات الصحيحة فيما يخص ساحات القتال.


ولكن الوكالة الإيطالية، أبرزت المساعدات المعلنة التى تقدمها روما للقوات فى ليبيا خاصة فى المجال الإنسانى، وأبرزها تزويد القوات الليبية بالسترات الواقية والنظارات الليلية، فضلا عن إسعاف الجرحى الليبيين فى المستشفيات الإيطالية.


من جانبه، أكد وزير الخارجية الإيطالى، باولو جينتيلونى، أن روما ستعيد فتح سفارتها فى طرابلس قريبا، وستقدم الدعم المباشر لحكومة السراج.


وأضاف جينتيلونى، فى مقابلة مع صحيفة «كوريرى ديلا سيرا» الإيطالية، أمس «سنعيد فتح السفارة الإيطالية التى أغلقناها فى فيراير 2015، قريبا، لقد قمنا بتعيين السفير الإيطالى جوزيبى بيرونى. السفارة الإيطالية رمز للعلاقات بين البلدين».


وتابع وزير الخارجية الإيطالية «استقرار ليبيا أولوية وطنية لروما سواء فيما يخص ملفى الأمن والهجرة، سيكون مقر سفارتنا بليبيا مؤقتا. إيطاليا تريد أن تظهر كدولة فاعلة ولا تستعرض عضلاتها».


وبسؤال عن كيفية دعم قوات حكومة الوفاق الوطنية، قال جينتيلونى «على الصعيد العسكرى ندعم العمليات التى تناهض الإرهاب بكافة أنواع الدعم اللوجيستى. وسندرس الخيارات الخاصة بأنشطة تدريب قوات الحرس الرئاسى وخفر السواحل».


وفيما يخص إمكانية فتح روما قاعدتها «سيجونيلا» أمام الولايات المتحدة، بهدف شن غارات على معاقل تنظيم داعش فى سرت. قال وزير الخارجية الإيطالية «وزارة الدفاع الإيطالية أخطرت البرلمان بذلك.. وننتظر الإجراءات».

عن العربي اليوم

شاهد أيضاً

وزير الخارجية السعودي يعقد جلسة نقاش مع أعضاء معاهد ومراكز الفكر الأمريكية

عقد صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية اليوم، جلسة نقاش مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: