أخبار عاجلة

السيد الزرقاني يكتب ….. لو كنت وزيرا للتعليم

– سوال طرحة بعض الزملاء علي مسامعي ماذا تفعل لو كنت وزيرا للتعليم الان؟؟؟

– لوكنت وزيرا للتعليم الان لقمت باقالة جميع المديرين الذين قلت نتائج مدارسهم عن 50% في الشهادات العامة سواء ابتدائي او اعدادي او ثانوي عام او فني لان ذالك دليل قاطع علي عدم ادراك هؤلاء اهمية القيادة المدرسية وادارتها وان تلك الادارة وراء النتائج السيئة رغم تدخل عدة ظروف اخري من اللجان الامتحانية التي تختلف من مدرسة الي اخري والنواحي الانضباطية داخل اللجان ويكون الاختلاف ايضا من محافظات مركزية واخري نائية ولكن المؤكد ان الادارة المدرسية الجيدة هي التي تنجح في ادارة عملية التدريس داخل المدارس طوال العام وذالك هو الاهم وحث التلاميذ علي الانضباط في السلوك العام والحضور الي المدرسة  فانا اعرف احد المديرين يصر علي حضور التلاميذ حتي قبيل الامتحان العملي بيوم واحد فقط ؟؟

 فانتعلم منة كيف اجبر التلاميذ علي الحضور خاصة مديري المدارس الثانوية  في كل محافظات مصر وكيف نجح هذا المدير وادارته في التعامل مع التلاميذ والمدرسين علي السواء

– لو كنت وزيرا للتعليم لجعلت المعلم في الفئة الاجتماعية الاولي بالمجتمع ماديا وادبيا فهو الذي يشرف علي تعليم المهندس والطبيب والقاضي والصحفي وكل الفءات الاخري وبدونة لن ترقي الامم ولذالك ساكون حريص ان يكون محل احترام من الجميع كما ينص القانون والدستور  وامنحة حق الابداع في العملية التعليمية  في كل المستويات التعليمية  ومراحلها المختلفة  لمنحت له سكن متميز ومرتب يكفية لحياة كريمة هو واسرته  حتي يؤدي عمله بما يرضي الله  ويبني مواطن صالح  وفي ذات الوقت منعته من ممارسة الدروس الخصوصية التي اهانت المعلم اجتماعيا واصبحت عبء علي كل الاسر والدولة وادت الي تعليم فاشل يعتمد علي الحفظ لا الفهم وبالتالي انسان ضعيف فكريا وثقافيا علي المدي القريب والبعيد علي السواء

– لو كنت وزيرا للتعليم لاتخذت قرارا بالغاء نظام الترمين فورا لانه ادي الي خلل في فكرة التعليم التراكمي للمعلومات ويكلف الدولة ميزانية كبيرة جدا في طبع طتب وهذه عملية اقتصادية تستنزف ميزانية التربية والتعليم  ونؤدي الي تخريج طالب فاشل علميا لانه اصبح يتعامل مع المادة العلمية بالقطعة وليس بالمنهج المتكامل  حيث يقوم الطلاب بالتخلص من كتب الترم الاول فور الامنتهاء من الامتحان وبذالك خلق فجوة نفسية بين الترمين لان كل منهما اصبح علي حدة وهذا له تاثير بالغ علي استيعاب التلميذ للمعلومات واذا ما حاول المعلم تذكيره بيها يكون رد الفعل عكسي لان الطالب قد تهيئ نفسيا بانه اجتاز تلك الفترة العلمية والعملية  ويتقبل استرجاع المعلومة علي مضض ليس تقبل نفسي لذالك  من هنا فشل هذا النظام فشلا زريعا والاستمرار فيه الان وبعد ذالك هو استمرار لفشل المنظومة التعليمية باكملها ولاجيال قادمة فاعلينا الرجوع الي الاصول العلمية التي مرت بها مصر وحققت تقدما في استخراج اجيال تنتمي الي هذا الوطن وتفكر بشكل سليم ولفترات طويلة وتكون اجيال مبدعة وانا اري ان الفترة الناصرية كانت انجح الفترات تعليميا وحققت المستهدف منها في سنوات عديدة  والرجوع اليها ليس عيبا  او تخلفا اذا ادعي البعض ذالك

– لو كنت وزيرا للتربية والتعليم لاتخذت قرار فوري بالغاء التعليم الخاص والتجريبي والمدارس القومية واطلقت نظام موحد في جميع انحاء مصر ولجميع الطبقات لان ذالنظام القائم الان خلق تفوتا بين الطبقات ولم يحقق العدالة الاجتماعية في التعليم حيث منح الاغنياء فرص حرم منها البسطاء مما ادي علي احداث خلل اجتماعي في مجال التعليم والتسابق في مجال الدروس الخصوصية واصبح كل شيء بفلوسي ؟؟

وهنا نترحم علي الزعيم جمال عبد الناصر الذي جعل التعليم مجاني للجميع ابن الوزير مثل ابن الخفير علي مقعد واحد وهذا جعل ميدان التنافس واحد  وحقق مبدء تكافيء الفرص في التعليم ما قبل الجامعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: