السيد الزرقاني يكتب (حكايات الجنوب في مجموعة قرص منوم للاديب عمرو صالح )

جاءت المجموعة القصصية الاولي للاديب (عمرو صالح )والتي تجمل عنوان” قرص منوم “لتكون بدية جيدة له في عالم الابداع الادبي حيث حملت في طيتها الكثير والكثير من علمات الابداع والجودة لدي المؤلف الذي اخذنا في رحلة عابرة في حكايات الجنوب حيث الاصالة والشجاعة والكرم وكان محايدة في تلك الحكايات فلم يظهر انحيازا الي الصعيد الذي ينتمي لية الا انة حاول ان يذكرنا ايضا بحكايات المدرسة التي تركت بصمات في التكوين النفسي له  فهو يمتك الحس الادبي قفي صياغة الحدث من خلال البناء الدرامي المتماسك فلم يترك الاحداث تهرب منه بل ظل ممسك بخيوطها في كل قصصه حتي عندما لجاء الي ترجربة القصة الطويل التي تشبه البناء الروائي اتبع لغة التقسيم الفكري والنفسي لابطال قصتة  وربط موضوعة بالاحداث المصاحبة لتطور القصة

– رغم ان معظم القصص كتبت في فترات زمنية متباعدة الا ان المؤلف قد وضعها في ترتيب دقيق لم نشعر ابدا بالفارق الزمني عند قراء القصص وما يدل ذالك الا علي ان عناك مبدع احسن اختيار قصصه حيث نجدة في فصة (الامانه ؟)تناول الحدث باسلوب شيق ممتع منذ الوهلة الاولي وقد اخذنا الي حوار سهل مركب دراميا بشكل الاخراج السينمائي وهو متاثر طتيرا بمدرسة يحي حقي الرمزية والواقعية وهذا التاثير تجلي بوضوح في قصة (يوم التلات –علل- اليد ) وغيرها من العناوين الشيقة التي احتوت عليها المجموعة الاولي للاديب عمرو صالح

– يذكر ايضا ان الكاتب تاثر كثيرا بالعمل الصحفي من حيث الاسلوب الخبري الذي  تناول به كثير من احداث القصص وتناول الاحداث والشخصيلت بشكل انتقادي في اسلوب بسيط ظل مسيطر علية في الخط البنائي للمجموعة 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: