هناكَ.. خلفَ أبراج الغيم…..قصيده للشاعره حنين أحمد

هناكَ.. خلفَ أبراج الغيم
أشعلتُ تُرَّهاتي المترفة 
التقطْتُ فتات روحي
رتَّقتُ أحجيةً 
كانت تحملقُ في تفاصيلي

عودي ….
عودي إليَّ أيتها المرايا المقفلة 
فوجهي المسافر إلى البعيدِ
خبّأ في جيوبهِ المائة
بحرًا لاتجفُّ دموعهُ 
وغبارًا أنيقَ الاختناقِ
يُتقنُ ردمَ حنجرتي
وليلاً مازال يغصُّ
بلقمةِ شمسٍ
كلما أهْديتهُ ظلّي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: