سجل أنا لاجئ……قصيده للشاعر مصطفي الحلو

سجل أنا لاجئ

هذا الكون أضيق من حذاء طفل
على باب المخيم
هذا الكون مليء بالأشياء الغير طبيعية

ماذا لو أفقتُ
على صوت بائع السحلب
عوضاً عن هدير المدافع
لو أني مشيت دون التلفت حولي
وأنا أذاكر نفسي هل نسيتُ أوراقي الثبوتية …
قد أقفُ عند أحد الحواجز لتفتيش صوتي ..قلبي …ذاكرة رسائلي…صورة حبيبتي

ذكرياتي تقوقعت مثل حبة أسبرين 
وهبونا الخوف وقالوا أدخلوها آمنين

لا صدى خلف الخيام العتيقة
لا هوى يغازل وجه الدقيقة
وحده الموت لا يكترث 
ان يكون للحب صديقه

بالكاد صوت الحقيقة
بالكاد وقعها…. 
يعيرني وشاحه الأسود 
كأناي المضطربة
ليلفني في ذهول ماعدت أطيقه

دعوة أمي في هاتفها الصباحي 
يا ولدي قد أستباحوا السماء 
قد حملوا السراب ضباباً 
قد كسروا قد حطموا 
كل السهول والهضابا 
وصوت أمي يزيدني 
إضطراباً بإضطرابا

أواه يا وطني الغافي 
بين المطارق والأزقة
صوتي شحيح يعجز أن يلف
كل خصور فتياتك الجميلات
الباسمات المشرقات كالحياة

ويعود حاملاً لوجه أمي
ترانيم السلام 
كي تعيش في عرزالها الخشبي 
بأسم السلام 
كي تحيا بسلام 
يا الللللللللله ….
هب من لدنك أمي 
روح السلام

عن العربي اليوم

شاهد أيضاً

الفنانة لين برازي في السينما بين السويد ودمشق  

    انتهت الفنانة “لين برازي” مؤخراً من تصوير مشاهدها في الفيلم العالمي “the film” في السويد، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: