لِمَ ارتبك …..قصيده للشاعره منتهي السوداني

لِمَ ارتبك 
فجأة يختفي من هدأة الليل
القمر
منزعجة متبرمة تضيء النجمات
لا شيء يهديء ثورة بحر

لاطفته نسائم عاشقة
بطرفة عين العالم من حولي يتغير
لأنك قادم نحوي 
لست وحدي أرتبك
أنفعل مع كل خطوة تهز فراغي
تضيق المسافات المختنقة
أحاول جاهدة ألا اشتعل
أن لا أطير فرحا تاركة إياك هنا
بانتظار عودتي
و شهقتي
بجاذبية الأرض اتشبث
لئلا أتلاشى أمامك 
أتبعثر 
الدقائق الأخيرة تطحنني 
بفوضوية كأنغام المساء
فتحتويني أنفاسك الثائرة
لِمَ ارتبك أمامك
ولِمَ تعشق أنت فوضويتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: